الماويون الهنود ينفون علاقتهم بحادث القطار

مواطنون وعمال إنقاذ قرب القطار المنكوب
نفت مجموعات يسارية تنشط شرقي الهند أن يكون لها أي علاقة بعملية إخراج قطار عن مساره مساء الاثنين مما تسبب في مقتل 118 شخصا وجرح 209 آخرين.

ورفضت حركات شيوعية ماوية محظورة في بيانات منفصلة اتهامات بشأن تورطها في حرف مسار القطار، في إشارة إلى تصريحات وزير السكك الحديد نيتش كومار التي ألمح فيها إلى أن الحادث قد يكون ناتجا عن عملية تخريبية قام بها المتمردون اليساريون في المنطقة.

غير أن نائب رئيس الوزراء لال كريشنا أدفاني قال الثلاثاء إن المعلومات التي لديه تشير إلى الأمر قد يكون مجرد حادث عرضي.

وأوضح بيان للجماعة الماوية الرئيسية في ولاية بيهار أن لا شأن لها بالناس العاديين وبدلا من ذلك فإن كوادرها تعاونوا مع القرويين من أجل إنقاذ ركاب القطار بعد تأخر وصول المساعدة الحكومية. واعتبر الاتهامات الحكومية "خدعة للناس".

وكان القطار السريع خرج عن القضبان أثناء رحلة له من كلكتا إلى نيودلهي أثناء سيره فوق جسر قديم ليل الاثنين قرب بلدة رافيغانج على بعد 210 كلم جنوبي باتنا عاصمة ولاية بيهار. ويعتمد معظم سكان الهند البالغ عددهم مليار نسمة على شبكة السكك الحديدية العتيقة كوسيلة رئيسية للسفر بين المناطق. وتشهد الشبكة حوالي 300 حادث سنويا.

المصدر : الفرنسية