الإضراب يشل بنغلاديش والاعتقالات تطال المعارضة

اعتقلت الشرطة البنغالية نحو 300 شخص من أنصار المعارضة، في وقت شل فيه إضراب عام الحياة في عدد من المدن الرئيسية وسط مخاوف من نشوب أعمال عنف. ودعت المعارضة إلى هذا الإضراب بعد أن هاجم حشد الجمعة ركب سيارات كان يقل زعيمة حزب رابطة عوامي المعارض ورئيسة وزراء بنغلاديش السابقة الشيخة حسينة واجد.

وتزامن الهجوم مع الاحتفالات السنوية لحزب بنغلاديش الوطني الحاكم الذي أنحت المعارضة باللائمة عليه في هذا الحادث، وقد نفت الحكومة هذا الاتهام وأمرت بإجراء تحقيق.

وقال ضابط شرطة إن الوضع متوتر للغاية وقد يتحول إلى أعمال عنف إذا حدثت مواجهة بين ناشطي الأحزاب المتناحرة خلال الإضراب. وطافت الشرطة شوارع العاصمة داكا مع إعلان التأهب في صفوف قوات الأمن لمواجهة تداعيات الإضراب الذي عطل معظم وسائل النقل والمدارس والشركات ومكاتب كثيرة.

وقال سماسرة إن من المحتمل أن يعلق العمل في بورصتي الأوراق المالية في البلاد في داكا وميناء تشيتاجونغ.

يشار إلى أن الشيخة حسينة خسرت منصب رئيسة الوزراء في أكتوبر/ تشرين الأول من العام الماضي بعد خمس سنوات من الحكم، عندما سقط حزب عوامي الذي تترأسه في الانتخابات العامة أمام حزب بنغلاديش الوطني برئاسة منافستها القديمة خالدة ضياء رئيسة الحكومة حاليا.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة