انتهاء أزمة الرهائن المقدونيين بسلام

undefinedأطلق مسلحون من أصل ألباني اليوم السبت سراح خمسة رهائن مقدونيين بعد ثلاثة أيام من الترقب هددت بتجدد الحرب العرقية في البلاد.

وقال متحدث باسم الشرطة غن الإفراج عن الرهائن تم دون إلحاق أي أضرار بهم وهم في حالة صحية جيدة. ولم يعط الناطق تفاصيل عن مصير الخاطفين الذين أوقفوا الخميس الماضي حافلة ركاب قرب قرية غوستفار على بعد 60كلم إلى الغرب من العاصمة سكوبيا واحتجزوا ثمانية ركاب أطلقوا في ما بعد سراح ثلاثة منهم.

وذكرت مصادر دبلوماسية كانت تتابع العملية أن الإفراج عن الرهائن تم عن طريق المفاوضات. وحاصرت وحدات من الشرطة الخاصة منطقة تيتوفو شمال غرب مقدونيا حيث احتجز الخاطفون الرهائن وجرت مفاوضات برعاية اللجنة الدولية للصليب الأحمر والسفارة الأميركية في سكوبيا.

وطالب الخاطفون بالإفراج عن ثلاثة مواطنين من أصل ألباني اعتقلوا الخميس للاشتباه بعلاقتهم في اغتيال اثنين من عناصر الشرطة المقدونية.

ونزع الإفراج السلمي عن الرهائن في الساعات الأولى من صباح اليوم فتيل تهديد بتجدد الصراع العرقي في مقدونيا قبل الانتخابات العامة المقرر أن تجرى في 15 سبتمبر/ أيلول.

وكان الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) جورج روبرتسون ورئيس السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا قد انتقدا أمس الجمعة عملية الخطف.

المصدر : وكالات