الشرطة الزامبية تدهم منزل شيلوبا بحثا عن مخدرات

undefinedدهمت الشرطة في زامبيا منزل الرئيس السابق فريدريك شيلوبا السبت للبحث عن مخدرات تتهمه السلطات بأنه ظل يتاجر بها منذ مغادرته القصر الرئاسي في ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

وقال شاهد عيان إن رجال الشرطة حطموا بوابة منزل الرئيس السابق بعد خمس ساعات من الترقب رفض خلالها شيلوبا الاعتراف بمذكرة التفتيش الصادرة من السلطات القضائية.

وقال أحد ضباط الشرطة للصحفيين إن لديهم إذنا رسميا بتفتيش منزل الرئيس السابق بحثا عن مخدرات ولا بد من تنفيذ الأمر، وأبان أن الشرطة تحقق في مزاعم تقول إن شيلوبا -رجل الدين السابق- اتخذ من منزله وكرا لتجارة المخدرات منذ تقاعده في نهاية العام الماضي.

ومن جانبه نفى روبرت سيميزا محامي شيلوبا هذه الاتهامات، وقال قبل مداهمة الشرطة للمنزل إنه سيرفض مذكرة التفتيش، وأوضح أنهم رفضوا التعاون مع الشرطة لأن هذا الأمر فيه خرق للقانون.

وأيدت المحكمة العليا في زامبيا أمس الجمعة قرارا أصدره البرلمان الزامبي يقضي برفع الحصانة الممنوحة لشيلوبا كرئيس سابق لتسهيل إجراءات التقاضي بحقه في عدد من الاتهامات.

وكان شيلوبا قد كسب دعوى في يوليو/ تموز الماضي بتأجيل قرار البرلمان الرامي إلى رفع الحصانة عنه حتى تبدي المحكمة العليا رأيها القانوني فيه إلا أن قرار المحكمة الأخير خيب أمله في تجاوز المساءلة القانونية.

وفي يوليو/ تموز الماضي رفع الرئيس الحالي ليفي مواناواسا قائمة بسلسلة من الاتهامات الموجهة إلى سلفه وهي اتهامات دفعت إلى استقالة رئيس القضاء ووزير الشؤون الخارجية. ومن جهته ينفي شيلوبا هذه الاتهامات ويقول إنه ضحية مؤامرة سياسية.

المصدر : رويترز