واشنطن تحذر روسيا من تصعيد التوتر مع جورجيا


undefinedأعربت الولايات المتحدة عن أسفها وقلقها الشديد من المعلومات التي تحدثت عن غارات جوية روسية قد تكون أوقعت ضحايا مدنيين في جورجيا.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فلايشر "إن الولايات المتحدة تأسف للخسائر البشرية كما تأسف لانتهاك سيادة جورجيا". وأضاف أن الغارات الروسية ونفي موسكو لها يصعدان التوتر القائم بين روسيا وجورجيا في الوقت الذي بدأت تظهر فيه ترتيبات تعاون لحل مشكلات الأمن الإقليمية.

وقال فلايشر "في هذا الإطار ندعو مرة أخرى بشكل عاجل إلى التوصل لتسوية سياسية للصراع في الشيشان والذي سيسهم في الاستقرار في كل من روسيا وجورجيا ويعزز جهودنا لمكافحة الإرهاب ويوطد السلام في القوقاز".


undefinedوكان جهاز حرس الحدود الجورجي أعلن الجمعة أن طائرات مقاتلة روسية أغارت على ثلاثة مواقع في منطقة ممرات بانكيسي الجبلية الجورجية. وتؤكد روسيا أن هذه الممرات المتاخمة للحدود الشيشانية تؤوي مئات المقاتلين الشيشان وأن جورجيا تغض النظر عن نشاطاتهم وتتركهم يعبرون الحدود في الاتجاهين.

واتهمت جورجيا روسيا بأنها انتهكت مجالها الجوي خمس مرات على الأقل خلال الأسابيع القليلة الماضية. لكن موسكو تنفي باستمرار هذه الاتهامات مع أن مراقبي منظمة الأمن والتعاون في أوروبا أكدوا بشكل غير مباشر وقوع الغارة الأخيرة.

في السياق نفسه ذكرت مصادر قريبة من المقاتلين الشيشان في منطقة بانكيسي السبت أن نحو 250 مقاتلا قادمين من جورجيا وصلوا قرب الحدود مع الشيشان ويستعدون لعبورها. لكن السلطات المحلية قالت إن هذه المجموعة لا تضم سوى بضع عشرات من الرجال. وقد أكدت وكالة إنترفاكس الروسية نقلا عن مصادر عسكرية روسية في الشيشان هذا العدد, وقالت إن هذه المجموعة التي يقودها رسلان غيلاييف صارت قريبة من الحدود.

المصدر : وكالات