محكمة جرائم الحرب تستأنف محاكمة ميلوسوفيتش

undefinedتستأنف محكمة جرائم الحرب الدولية في لاهاي يوم غد الاثنين محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش بعد توقف دام أربعة أسابيع في أكبر محاكمة عن جرائم حرب في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

ويدافع الرئيس اليوغسلافي السابق عن نفسه ضد تهم بارتكاب عمليات إبادة وجرائم ضد الإنسانية في البلقان في عقد التسعينات من القرن الماضي، ويواجه ميلوسوفيتش الذي بلغ الحادية والستين هذا الأسبوع اتهامات بأنه قاد عمليات التطهير العرقي في كرواتيا والبوسنة وكوسوفو في محاولة لضمان السيطرة الصربية على يوغسلافيا السابقة بعد انهيار الشيوعية في وسط أوروبا وشرقها.

ومنذ بدء المحاكمة في محكمة الأمم المتحدة في فبراير/شباط وميلوسوفيتش يتحدى المدعين بعناد ويدخل في مجادلات مع القضاة ويستجوب الشهود.

ويرفض ميلوسوفيتش توكيل محام للدفاع عنه ويقول إنه لا يعترف بشرعية المحكمة، لكنه يعتمد على فريق من المستشارين القانونيين اليوغسلافيين لمساعدته في فحص جبل من وثائق المحكمة والأدلة لإعداد دفاعه.

وسوف يكمل المدعون مرافعاتهم بشأن المجازر التي ارتكبت في الإقليم اليوغسلافي السابق كوسوفو بحلول منتصف سبتمبر/أيلول، ومن المقرر حينئذ أن يستدعوا شهودا لشرح الدور المزعوم لميلوسوفيتش في التطهير العرقي في كرواتيا عامي 1991 و1992 وفي الحرب البوسنية التي استمرت من 1992 حتى 1995.

المصدر : رويترز