القوات الفلبينية تقتل زعيم مجموعة خاطفة وتحرر رهينتين

undefinedقتلت القوات الفلبينية رجلا قالت إنه زعيم جماعة من الخاطفين تسمى بنتاغون في غارة شنتها على مخبأ للمجموعة المسلحة التي وضعتها الولايات المتحدة على قائمة التنظيمات التي تتهمها بالإرهاب.

وتمكنت القوات الحكومية بعد معركة بالأسلحة جنوبي العاصمة مانيلا من تحرير رهينتين إحداهما طفلة في الرابعة من عمرها كانتا قد اختطفتا قبل أسبوع.

وقالت مصادر إن الطفلة التي أنقذتها الشرطة قريبة لرجل أعمال فلبيني بارز وقد اختطفتها المجموعة يوم 19 أغسطس/آب الحالي وهي في طريقها للمدرسة. وطلبت مقابل تحريرها ومربيتها فدية بقيمة مائة مليون بيزو (1.9 مليون دولار).

وجرح رجل شرطة في المعركة بالأسلحة في بلدة ماجالانيس بإقليم كافيتي على بعد 65 كيلومترا جنوبي العاصمة مانيلا.

undefinedوقال بيان للشرطة الفلبينية إن القتيل يدعى فيصل مارهومبسار وهو زعيم مجموعة تطلق على نفسها اسم البنتاغون. وكان مارهومبسار نجح في الهرب يوم 19 يونيو/حزيران الماضي بعد أن ألقي القبض عليه في فبراير/شباط. وأعلنت السلطات بعد ذلك مرتين إلقاء القبض عليه، قبل أن تكتشف أنها كانت على خطأ.

وقد ألقت القوات الحكومية القبص على ثلاثة يشتبه في أنهم أعضاء في الجماعة نفسها من بينهم ضابط شرطة منشق.

وقد زارت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو ساحة المواجهة وأشادت بجهود الشرطة والجيش في ملاحقة الجماعات المسلحة. وأصدرت أوامرها بشن حرب شاملة على جماعات الخاطفين لتهدئة مخاوف المستثمرين بشأن حالة القانون والنظام. وتقدم العديد من جماعات الخاطفين مبررات دينية لتصرفاتها، إلا أن السلطات في مانيلا تقول إن معظمها يسعى للحصول على المال فحسب.

المصدر : وكالات