مخاوف من فيضان بالصين ومقتل 60 في انهيار بنيبال

أعلنت السلطات في إقليم هونان جنوبي الصين حالة الطوارئ اليوم بعد ارتفاع منسوب المياه في بحيرة دونغ تينغ إلى درجة تهدد بتدمير ضفاف البحيرة وإغراق الآلاف.

وذكرت وسائل الإعلام الحكومية أنه تم استدعاء أكثر من ألفي جندي لتدعيم جسور حول البحيرة تحمي أكثر من 10 ملايين شخص و1.6 مليون فدان من الأراضي الزراعية.

وقال مسؤولون محليون إن منسوب المياه في دونغ تينغ -وهي ثاني أكبر بحيرة للمياه العذبة في الصين- ارتفع أكثر من مترين في الأيام الثلاثة الماضية فوق مستوى المنسوب الذي يبلغ 32 مترا والذي تصدر السلطات عند بلوغه تحذيرات من احتمال حدوث فيضان.

ووصل المنسوب في البحيرة التي تبلغ مساحتها 2700 كيلومتر مربع إلى أعلى مستوى له على مدار نحو ثلاث سنوات، لكن التلفزيون الحكومي قال إنه لم يصل بعد إلى المستوى القياسي الذي بلغه في عام 1998 حين ارتفع إلى 35.9م وهو العام الذي أدت فيه أسوأ فيضانات إلى سقوط أكثر من أربعة آلاف قتيل. وذكرت وسائل الإعلام ومسؤولون أنه لم تعد هناك أمطار في هونان، غير أن منسوب أربعة أنهار تصب في البحيرة آخذ بالازدياد.

الوضع في نيبال
وفي نيبال دفن انهيار أرضي إحدى القرى مما أسفر عن مقتل 60 شخصا. ومن المتوقع أن يرتفع عدد القتلى مع استمرار الأمطار بالهطول في أنحاء نيبال وغيرها من المناطق في آسيا.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية في نيبال ليكناث بوخاريل إن عدد القتلى في هذه الكارثة التي حلت بقرية دامتي في رامشهاب شرقي البلاد قد يرتفع، مضيفا أن الانهيار دفن 40 منزلا. وذكر مسؤولون أن طائرة مروحية محملة بمواد إغاثة تقف على أهبة الاستعداد في العاصمة كتماندو، لكنها لا تستطيع التوجه إلى المنطقة الجبلية بسبب سوء الأحوال الجوية.


الهند

وفي الهند قال مسؤولون إن سدا انهار اليوم الأربعاء أمام ضغط مياه الأمطار الموسمية الغزيرة في ولاية ماديا براديش بوسط البلاد، وجرفت المياه معها 25 شخصا على الأقل. وأوضح المسؤولون أن تشققات ظهرت أمس في السد الذي أقيم قبل 125 عاما في كاتانغي بمنطقة بالاغات، وذلك بعد أربعة أيام من الطول المستمر للأمطار الغزيرة.

وقال مسؤول بارز بالشرطة في بالاغات إنه تم "نقل نحو عشرة آلاف شخص إلى أماكن أكثر أمنا، ووصل ارتفاع المياه في بعض القرى إلى ثلاثة أمتار". وأضاف أنه "لا يمكن استبعاد احتمالات أن تواجه قرى أخرى المصير ذاته مع استمرار هطول الأمطار"، وتابع أنه يخشى أن يكون من جرفتهم المياه قد لقوا حتفهم.

وقال مسؤولو الأرصاد الجوية في ولاية آسام شمال شرق البلاد إن الأمطار لم تهطل منذ أمس، ويتوقعون هطول كميات محدودة منها في الساعات الـ24 المقبلة. وقال أحد المسؤولين عن التحكم في مياه الفيضانات إن "مناسيب المياه في كل الأنهار انخفضت إلى ما دون مستوى الخطر". ولقي نحو ألف شخص حتفهم في شرق الهند ونيبال وبنغلاديش منذ منتصف يوليو/ تموز الماضي بعدما تسببت الأمطار الموسمية الغزيرة في فيضانات واسعة النطاق وانهيارات أرضية وأدت إلى تفشي الأمراض.

المصدر : رويترز

المزيد من أمطار وسيول
الأكثر قراءة