الفيضانات تشطب منازل وقرى ألمانية من الخارطة


undefinedأثار الخراب الذي خلفته الفيضانات شرقي ألمانيا صدمة كبرى لدى سكان وادي موغليتز القريب من درسدن الذين عبروا عن صدمتهم قائلين "لقد شطبنا من الخارطة".

وقالت امرأة أمام المنشآت المخربة في محطة بوركاردسفالد "كأن قطارا تحطم في المحطة". وأفاد مراسل وكالة الأنباء الألمانية أن خط السكك الحديد جرف بعد أن تم إصلاحه قبل سنتين بكلفة 50 مليون يورو.

وفي بوركاردسفالد كما في هيدنو أو غلاشويت -والقريتان في وادي موغليتز- يقوم السكان بإزالة الوحل وجمع قطع الأثاث المبللة, وفي أسفل الوادي تبدو ويسينشتاين وقد غمرتها المياه بالكامل باستثناء القصر.

وقد انهارت طرق الوصول إليها برا ويتم نقل المساعدات الغذائية إلى السكان القلة المحاصرين بالمياه جوا. وقال أحد الشهود "لقد اختفت ويسينشتاين, وكذلك اختفت شلوتفيز وغلاشويت".

وقد جرف الوحل الأشجار التي انهارت كأعواد ثقاب فيما أصبح وادي موغليتز أشبه بورشة نجارة كبرى تعمها الفوضى.

وقد بدأ الكابوس الاثنين الماضي حين غمرت مياه الأمطار موغليتز, ومع انهيار جسر صغير في غلاشويت ارتفع منسوب النهر إلى حد كبير.

وفي هذا الوادي شرقي ألمانيا لا تزال الحصيلة غير مؤكدة, ويقول مسؤول عن عمليات الإنقاذ إن ثلاثة أشخاص قتلوا فيما اعتبر ستة في عداد المفقودين.

وروى صاحب منزل جرف مع الفيضانات "لم أكن أتخيل مثل هذه الكارثة حتى خلال أسوأ الكوابيس" مضيفا "إنه الرعب بعينه".

المصدر : الفرنسية

المزيد من فيضانات
الأكثر قراءة