مقتل ضابط وعنصرين من حركة آتشه بإندونيسيا


أعلنت مصادر عسكرية إندونيسية إن اشتباكات مسلحة جرت اليوم في إقليم آتشه أسفرت عن مقتل ضابط وعنصرين انفصاليين من حركة آتشه الحرة.

وقال متحدث باسم قيادة الإقليم العسكرية إن الضابط برتبة ملازم أول قتل عندما نصب عشرات من متمردي حركة آتشه كمينا له ولـ 25 جنديا ممن يعملون تحت إمرته شمالي الإقليم. وأضاف أن متمردين تابعين للحركة المطالبة بانفصال الإقليم قتلا, واستولى الجيش على بندقيتين.

وتتزامن أعمال العنف مع الزيارة الثانية خلال شهر لوزير الأمن الإندونيسي سوسيلو بامبانغ يودهويونيو الذي يحاول جمع أصوات مؤيدة لسياسته الجديدة بشأن آتشه التي سيعلن عنها في وقت لاحق هذا الشهر. وقال الناطق العسكري الإندونيسي إن رئيس أركان الجيش إندريارتونو سوتارتو كان موجودا أيضا في وسط آتشه.

يشار إلى أن يودهويونو كان موجودا في آتشه منذ الأحد وقد أجرى مباحثات مع القادة المدنيين والعسكريين إضافة إلى مواطنين في ثلاث مناطق من الإقليم. وقال الوزير أمس إن الهدف من زيارته هو "جمع المعلومات والتأييد قبل أن تقر الحكومة سياستها الجديدة بشأن مستقبل آتشه", مشيرا إلى أن الرئيسة ميغاواتي سوكارنو بوتري "ستستمع إلى توصياتنا وستتخذ قرارا بشأن ذلك".


ويخوض المتمردون في إقليم آتشه صراعا مريرا منذ عام 1967 من أجل الانفصال عن إندونيسيا، أسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين أكثر من العسكريين في الإقليم الغني بالموارد والذي يقع عند الطرف الشمالي من جزيرة سومطرة. وقد أودت الاشتباكات التي جرت هذا العام فقط بحياة أكثر من 1500 شخص.

المصدر : وكالات

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة