موغابي متمسك بطرد البيض من مزارعهم

روبرت موغابي
أكد رئيس زيمبابوي روبرت موغابي تمسكه بالموعد النهائي الذي قررته حكومته لجلاء مئات المزارعين البيض عن أراضيهم الزراعية هذا الشهر وتسلميها للسود.

وقال موغابي في خطاب للشعب نقله التلفزيون "حددنا لأنفسنا مهلة تنتهي في أغسطس/ آب لإعادة توزيع الأراضي وهذا الموعد ما زال قائما". وأضاف بأن الموعد النهائي سيتيح لملاك الأراضي الجدد وقتا كافيا للإعداد لموسم الزراعة الجديد الذي يبدأ في أكتوبر/ تشرين الأول القادم.

وجاء الخطاب بعد انقضاء المهلة النهائية التي حددتها حكومة زيمبابوي للمزارعين البيض لكي يغادروا أراضيهم أو يواجهوا عقوبة الغرامة المالية أو السجن.

وأمرت حكومة هراري نحو 2900 من المزارعين البيض بتسليم أراضيهم للسود في موعد أقصاه الخميس الماضي. وقدرت مصادر زراعية أن نحو 40% من المزارعين البيض التزموا بقرار حكومة موغابي في حين أن الآخرين ما زالوا متمسكين بأراضيهم على أمل التمكن من إلغاء القرار سواء بأمر من المحكمة أو من موغابي نفسه.

مزارعون بيض أثناء مراسم جنازة مزارع قتل على أيدي المحاربين القدامى في هراري (أرشيف)

وفي السياق ذاته، وصف موغابي في الخطاب الذي ألقاه العقوبات التي فرضها الاتحاد الأوروبي على بلاده بأنها "شيطانية"، وقال "تستطيع بريطانيا وأوروبا وأميركا أن تفرض عقوبات أو أن تقوم بأشياء أكثر شيطانية أيضا".

وأضاف "نحن أصحاب الأرض الحقيقيون, علينا أن لا نتراجع عن قرارنا بامتلاك أراضينا. هذه الأرض أرضنا". وفي تصريحات سابقة لموغابي أكد فيها أن مصادرة أراضي البيض ستصحح أخطاء الاستعمار البريطاني الذي جعل 70% من أخصب الأراضي في أيدي البيض.

وكان الاتحاد الأوروبي قد مدد العمل بالعقوبات المفروضة على النظام السياسي في زيمبابوي ليشمل منع كبار رجال الأعمال وعائلاتهم من زيارة أوروبا، بعد أن فرض حظرا على السفر وجمد أموال الرئيس الزيمبابوي وعدد من مساعديه قبيل الانتخابات الرئاسية التي جرت في مارس/ آذار الماضي.

المصدر : وكالات