افتتاح أول قمة للاتحاد الأفريقي في ديربان

افتتحت في ديربان بجمهورية جنوب أفريقيا صباح اليوم أول قمة للاتحاد الأفريقي البديل لمنظمة الوحدة الأفريقية، وتستمر أعمالها ليومين. وكانت المنظمة قد عقدت أمس آخر قمة لها للإعلان عن ولادة هذا الاتحاد.

وخاطب رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي الذي سيكون أول رئيس للاتحاد في عامه الأول الجلسة الافتتاحية معلنا عن بداية أول اجتماع لزعماء 53 دولة يمثلون عضوية الاتحاد.

ويهدف ميثاق الاتحاد الأفريقي الذي أقيم على غرار الاتحاد الأوروبي إلى إنشاء مجلس أفريقي للأمن والسلام وبرلمان أفريقي ومحكمة للعدل وبنك مركزي وعملة موحدة. كما يهدف أيضا إلى مساعدة الدول الأفريقية في مساعيها الرامية إلى مكافحة الفقر وإنهاء النزاعات.

ويحل هذا الاتحاد اعتبارا من اليوم محل منظمة الوحدة الأفريقية التي تأسست قبل 39 عاما بغرض تحقيق التضامن بين دول القارة.

وقال مراسل الجزيرة في ديربان إن أعضاء الاتحاد يعكفون حاليا على إقرار الوثائق الأساسية للاتحاد. وأبان أنه تم تجاوز عدد من المسائل منها منع بعض الدول من الحضور.

وأوضح أن جميع الدول الأفريقية تشارك في هذه الاجتماعات باستثناء المغرب التي تعترض على حضور الصحراء الغربية، ومدغشقر التي قيل إنها تنقصها الشرعية.

وقال المراسل إن الإعلان الأولي للاتحاد ينص على ضرورة حصول الدولة العضو على السلطة بطرق شرعية. وذكر أن هناك تنافسا على المواقع الرئيسية والمقرات، وتتجه القمة حاليا لإعطاء مهلة ستة أشهر للتشاور حول بعض القضايا وعقد قمة استثنائية لإقرار الهياكل.

وبخصوص التكامل بين الدول الأفريقية أوضح المراسل أن كثيرا من الدول ترى أن الأصل هو البدء بتحقيق التكامل الاقتصادي الذي يقود بدوره مستقبلا إلى التكامل السياسي.

وأضاف أن المجموعة التي تتحدث عن التكامل الاقتصادي تعتقد ضرورة أن يكون هناك وسيلة تقرب أفريقيا من الاتحاد الأوروبي، في حين ترفض دول أخرى ما تسميه "التسول" لدى الغرب وترى أن أفريقيا للأفارقة فقط، وأوضح أن هناك فريقا ثالثا لا يرغب في أن تؤثر بعض القضايا على علاقاته مع الغرب.

وأشار المراسل إلى أن منظمة الوحدة الأفريقية تشكلت لترسيخ التحرر من الاستعمار لكنها لم تكن تتدخل في وقف الانقلابات، غير أن الزعماء الأفارقة يطلبون الآن من الاتحاد الوليد إنشاء آلية للتدخل لفض النزاعات الداخلية في بعض الدول وهو ما يشكل الفارق الأساسي بين الاثنين.

وكانت منظمة الوحدة الأفريقية قد عقدت أمس في ديربان آخر قمة لها بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان والأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

المزيد من تكتلات إقليمية ودولية
الأكثر قراءة