الرئيسة الفلبينية تتولى وزارة الخارجية بنفسها

أعلنت الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو أنها ستشغل مؤقتا منصب وزير الخارجية وتضيفه إلى مسؤولياتها لتعزيز التقارب مع حليفتها الولايات المتحدة في حربها المعلنة على ما يسمى بالإرهاب.

جاء ذلك في خطاب ألقته أرويو أمس في مقر الشرطة الوطني وحددت فيه الخطوط العريضة لسياسة حكومتها الخارجية، بعد أن أعلنت عن تعيين رئيس جديد للشرطة.

وقالت إنها ستتولى يوم 15 من الشهر الجاري تسيير شؤون السياسة الخارجية، وأضافت أنها ستعمل على تعزيز التعاون مع المجتمع الدولي بما يسمح لبلادها بمحاربة الإرهاب وفرض سلطة القانون في جميع أنحاء البلاد. وأوضحت الرئيسة أن حكومتها بتعاونها الوثيق مع الولايات المتحدة في حربها ضد الإرهاب ستقضي على تنامي الإرهاب والجريمة وضعف تطبيق القانون وخاصة في الجنوب.

وأكدت أن وجود القوات الأميركية في الأراضي الفلبينية سيساعد مانيلا على جلب السلام وتحقيق التنمية في منطقة الجنوب المضطربة والتي تشكل ثلث مساحة البلاد.

يشار إلى أنه يوجد ما يزيد على ألف جندي أميركي بجنوب الفلبين في إطار الحملة المعلنة لمحاربة الإرهاب، وتحاول الولايات المتحدة مساعدة الفلبين في محاربة جماعة أبو سياف التي تتهمها بأن لها علاقة مع تنظيم القاعدة.

ويأتي الإعلان عن توليها منصب وزير الخارجية بعد استقالة نائبها تيوفستو غينغونا من منصب وزير الخارجية، لينهي باستقالته خلافا علنيا مع الرئيسة أرويو بشأن الوجود العسكري الأميركي في الفلبين.

المصدر : الفرنسية

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة