الإيرانيون يحيون ذكرى طائرة مدنية أسقطتها واشنطن

أحيت إيران اليوم ذكرى 290 شخصا قتلوا في إسقاط سفينة أميركية طائرة إيرباص مدنية إيرانية أثناء تحليقها فوق مياه الخليج قبل 14 عاما.

فقد جرت مراسم إحياء هذه الذكرى كالسنوات السابقة, قبالة شواطئ بندر عباس المرفأ الصناعي الأول في إيران وهو المكان الذي سقطت فيه الطائرة بعد أن أصابها صاروخ أطلقته الطرادة الأميركية "يو.إس.إس فينسين" في الثالث من يوليو/ تموز 1988, في الأسابيع الأخيرة من الحرب بين إيران والعراق بينما كانت في طريقها إلى دبي بالإمارات العربية المتحدة.

وقامت عائلات الضحايا وبينهم نساء وأطفال , بإلقاء الزهور في مياه الخليج إحياء لذكرى الذين قضوا في الحادث من ركاب وأفراد طاقم الطائرة, كما تم تدشين لوحة تذكارية بهذه المناسبة.

وغطت الصحافة الإيرانية بشكل موسع هذا الاحتفال، وذكرت صحيفة "جمهوري إسلامي" اليوم أنه بسبب هذا النوع من الحوادث تعارض إيران إقامة علاقات مع الولايات المتحدة. وأضافت الصحيفة أن "مأساة الإيرباص برهان على إرهاب الدولة الذي يقوم به البيت الأبيض". وتصر إيران على أن إسقاط الطائرة كان متعمدا من قبل الولايات المتحدة وليس خطأ كما ذكرت الإدارة الأميركية.

ودفعت واشنطن 55 مليون دولار لعائلات الضحايا و40 مليونا آخر تعويضا عن تدمير الطائرة، وأكدت باستمرار أن الحادث وقع خطأ في خضم "حرب ناقلات النفط" التي دارت أثناء الحرب بين إيران والعراق (1980-1988). يذكر أن العلاقات مقطوعة بين إيران والولايات المتحدة منذ عام 1980.

المصدر : وكالات