مصرع ستة بينهم عسكريون في كشمير


قالت الشرطة الهندية إن ستة أشخاص -وهم ثلاثة من رجال الأمن ومسلحان وفتاة- قتلوا في حوادث منفصلة وقعت في القسم الهندي من كشمير.

وأوضح متحدث باسم الشرطة أن مقاتلين كشميريين دخلوا في اشتباك مع قوات أمن الحدود في قرية تشانسر قرب كولغام الواقعة على مسافة 70 كلم جنوبي سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير وقتلوا عنصرين من قوات أمن الحدود الهندية.

وأبان أن المسلحين كانوا مزودين بأسلحة رشاشة وقنابل يدوية عندما هاجموا عناصر الكتيبة 151 التابعة لأمن الحدود في وقت مبكر اليوم. وقال المتحدث إن تعزيزات من قوات أمن الحدود هرعت إلى مكان الهجوم وبدأت حملة تفتيش عن المهاجمين.

وفي حادث منفصل لقيت فتاة مصرعها الليلة الماضية وأصيب 27 آخرون، من بينهم ستة من رجال الشرطة في انفجار قنبلة يدوية في مدينة راجوري الواقعة على بعد 380 كلم من سرينغار.


وتقول الشرطة إن مسلحين ألقوا قنبلة يدوية على حافلات تابعة لبنك ترافقها قوة من الشرطة مما أسفر عن إصابة 28 شخصا، بينهم الفتاة البالغة من العمر 15 عاما، والتي توفيت وهي في طريقها إلى المستشفى.

وأوضح المتحدث باسم الشرطة أن ستة من الجرحى -بينهم ثلاثة من الشرطة حالتهم خطيرة- تم نقلهم إلى مستشفى كلية الطب في جامو العاصمة الشتوية لكشمير.

وفي هجوم آخر لقي مسلحان كشميريان مصرعيهما اليوم على يد القوات الهندية في منطقة سورانكوتي بمقاطعة بونش على بعد 210 كلم غربي جامو. وقال متحدث آخر باسم الشرطة إن قوات الأمن طوقت منطقة بقرية بونيكاتير يتحصن بها مقاتلون كشميريون.

وأوضح أن القتيلين باكستانيان وينتميان لجماعة جيش محمد التي تقول الهند إنها وراء الهجوم على البرلمان بنيهودلهي في ديسمبر/كانون الأول الماضي، مشيرا إلى أن قوات الأمن استولت على كمية كبيرة من الذخيرة.

كما ذكرت الشرطة الهندية أن أحد أفرادها قتل بالرصاص اليوم في منطقة باتامالو المكتظة بالسكان في سرينغار، في حين أصيب ثلاثة من قوات أمن الحدود اليوم عندما انفجرت قنبلة يدوية داخل مكتب للضرائب في منطقة باربارشاه.

المصدر : الفرنسية

المزيد من حركات انفصالية
الأكثر قراءة