باكستان تعتقل 20 تشتبه بتورطهم في هجوم على سياح

undefinedأعلنت باكستان أنها اعتقلت 20 شخصا يشتبه بعلاقتهم بالهجوم الذي تعرض له سياح غربيون أمس في منطقة منسهيرة شمال غربي البلاد. وأوضحت الشرطة أن معظم المشتبه بهم اعتقلوا من مخيم للاجئين الأفغان يبعد كيلومترا واحدا عن المنطقة التي تعرض فيها السياح للهجوم أثناء توقفهم في المنطقة وهم في طريقهم إلى الحدود الصينية.

وقد واصلت الشرطة الباكستانية -التي فتحت تحقيقا في الحادث- بحثها عن منفذي الهجوم، واستمعت إلى روايات شهود العيان، وطلبت التحقيق مع الدليل السياحي الذي اختفى فور وقوع الحادث. وتحاول السلطات معرفة ما إذا كان للهجوم علاقة بجماعات متشددة.

وفي سياق متصل قررت ألمانيا تقليص عدد موظفي قنصليتها في مدينة كراتشي جنوبي باكستان من 12 موظفا إلى أربعة فقط، وعزت الخارجية الألمانية السبب إلى مخاوف أمنية، لكنها أكدت أن القرار اتخذ قبل الهجوم على السياح في منسهيرة أمس.

وقد التحق السياح الذي أصيبوا بجروح سطحية وهم سبعة ألمان وأستراليان بفوجهم السياحي في العاصمة الباكستانية إسلام آباد بعد يوم واحد من تعرضهم للهجوم بالقنابل. وقال مصدر دبلوماسي إن السياح الغربيين سيعقدون اجتماعا مع موظفي السفارة الألمانية في إسلام آباد ليقرروا ما إذا كان عليهم المضي قدما في خططهم باستكمال رحلتهم أم لا، في المناطق الشمالية الشرقية من باكستان عبر الطريق المعروف باسم طريق الحرير وصولا للصين.

وكان السياح تعرضوا لهجوم بقنبلة يدوية ألقاها عليهم مجهول وهم في طريقهم إلى منطقة أثرية شمال غربي باكستان ضمن مجموعة تضم 27 سائحا أجنبيا.

وقال مراسل الجزيرة في باكستان إن المنطقة التي مر بها السياح معروفة بقوة الجماعات الإسلامية فيها، وإن إحدى هذه الجماعات قد أعلنت قبل فترة علاقتها بتنظيم القاعدة وهددت بضرب المصالح الغربية.

والحادث الأخير هو خامس هجوم يستهدف غربيين في باكستان منذ انضمامها إلى التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة ضد ما يسمى الإرهاب في أفغانستان. فقد شهدت مدينة كراتشي انفجار سيارة مفخخة وقع أمام القنصلية الأميركية يوم 14 يونيو/ حزيران الماضي وأسفر عن مقتل 12 شخصا كلهم باكستانيون.

وسبق هذا الحادث مصرع 11 شخصا من بينهم تسعة فرنسيين في هجوم على حافلة للركاب كانت تقف خارج أحد الفنادق الفخمة بكراتشي يوم الثامن من مايو/ أيار الماضي. وقتل أيضا أربعة أشخاص بينهم أميركيان في هجوم بالقنابل على كنيسة يؤمها الغربيون يوم 17 مارس/ آذار الماضي، كما قتل صحفي أميركي كان قد اختطف في فبراير/ شباط الماضي بمدينة كراتشي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة