الرئيس الفنزويلي يدعو للهدوء قبيل مظاهرة للمعارضة

ناشد الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز كلا من أنصاره ومعارضيه إلى التحلي بالهدوء واحترام الديمقراطية وحقوق الإنسان، في مسعى منه لتبديد المخاوف من اندلاع العنف في مظاهرة تخطط المعارضة للقيام بها.

وقال شافيز في خطاب ألقاه الليلة الماضية عبر شاشات التلفزيون إنه على ثقة بأن المظاهرة التي تعتزم المعارضة القيام بها ستمر بسلام.

وحث الرئيس الفنزويلي قوات الأمن وأنصاره إلى المحافظة على الهدوء وعدم اعتراض المسيرة والسماح للصحفيين بتأدية أعمالهم دون أي مضايقة، وقد دعا إلى مظاهرة اليوم مجموعات المعارضة المناوئة لحكم شافيز.

وتأتي دعوته للهدوء قبل ساعات من تسيير مظاهرة احتجاج ضخمة للمعارضة بالقرب من القصر الرئاسي في العاصمة كاراكاس للمطالبة بتنحي الرئيس شافيز.

وفي مظاهرة احتجاج مماثلة جرت قبل ثلاثة أشهر قتل 17 شخصا على الأقل برصاص مسلحين. وقد نفى شافيز أنه أمر الجيش بإطلاق النار على المسيرة المناوئة للحكومة، الأمر الذي تسبب في وقوع انقلاب فاشل ضده في أبريل/ نيسان الماضي حينما أطاح متمردون عسكريون به ثم أعيد إلى السلطة بعد 48 ساعة من قبل ضباط موالين له بعد تنظيم مظاهرات مؤيدة له.

ولازالت الأوضاع في فنزويلا متوترة منذ انقلاب أبريل/ نيسان، واتخذ شافيز بعد رجوعه للحكم عدة إجراءات لنزع فتيل توتر الأزمات السياسية والاقتصادية التي تمر بها البلاد.

ويواجه شافيز حاليا سلسلة من الدعاوى القضائية التي رفعها المحامون الذين تؤيدهم المعارضة، كما تتواصل الشائعات بأن هناك بعض الضباط الساخطين بالجيش يخططون حاليا لانقلاب آخر ضد الرئيس الفنزويلي رغم تزايد شعبيته كما تظهر استطلاعات الرأي.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة