مشرف يطمئن واشنطن بأنه لن يكون البادئ بالحرب

دورية باكستانية في قطاع شاكوتي الحدودي بكشمير

قال المبعوث الأميركي ريتشارد أرميتاج الموجود في باكستان إن الرئيس برويز مشرف أكد له أن بلاده لن تكون البادئة بالحرب مع الهند وأنه يبحث عن الوسائل التي تحقق السلام في المنطقة. وصرح أرميتاج للصحفيين عقب اجتماعه مع مشرف في إسلام آباد اليوم أن تأكيدات الرئيس الباكستاني مشجعة وتمثل أساسا جيدا يمكن أن تعمل وفقها جهود الوساطة الأميركية.

وأعلن مساعد وزير الخارجية الأميركي أنه يسعى لتخفيف حدة التوتر بين الهند وباكستان، وقال إن الوضع معقد ومتفجر للغاية. وأوضح أن الجنرال مشرف أكد له عدم وجود عمليات تسلل عبر خط المراقبة في كشمير.

عبد الستار عزيز يستقبل ريتشارد أرميتاج
وكان المبعوث الأميركي الذي سيزور الهند في وقت لاحق، قد عقد اليوم في إسلام آباد مباحثات مع وزير الخارجية عبد الستار عزيز وبعض المعنيين بملف التوتر مع الهند. وأعرب الرئيس مشرف في وقت سابق عن أمله بأن تسهم مباحثات أرميتاج في خفض حدة التوتر في المنطقة.

وناشد الرئيس الأميركي جورج بوش أمس الجانبين اختيار طريق الحوار والدبلوماسية لتسوية خلافاتهما وتجنب خطر اندلاع حرب بين بلديهما.

اقتراح المراقبين
من جهتها استبقت الهند زيارة المبعوث الأميركي برفض فكرة نشر قوات دولية في كشمير للقيام بمهام مراقبة. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الهندية إنه ليس ضروريا قيام طرف ثالث بمهام المراقبة، وأكدت أنه يجب على الهنود والباكستانيين أن يقوموا بأنفسهم بهذه المهمة، مجددة عرض بلادها في هذا الشأن والذي رفضته إسلام آباد.

وكانت مصادر صحفية بريطانية كشفت أن واشنطن قد تطرح اقتراحا يقضي بنشر قوة أنجلوأميركية في كشمير للقيام بمهام المراقبة ومنع عمليات التسلل التي تزعم الهند أن المقاتلين الكشميريين يقومون بها عبر الخط الفاصل.

تبادل القصف

جندي هندي في موقعه قرب الحدود الهندية الباكستانية
وتزامن وصول المبعوث الأميركي إلى شبه الجزيرة الهندية مع استئناف تبادل القصف المدفعي بين البلدين على طول الحدود. وقتلت باكستانية وطفلتان بالقصف المتبادل على خط المراقبة في كشمير. وقال مسؤولون باكستانيون وشهود عيان إن خمسة مدنيين جرحوا بالنيران الهندية الكثيفة التي أطلقت على قرى قريبة من مدينة سيالكوت في إقليم البنجاب الباكستاني.

وقال مسؤول عسكري باكستاني في سيالكوت إن القوات الهندية كانت البادئة بفتح النار. وتحدثت الهند عن تبادل لإطلاق النار في منطقة أخرى صوب الشمال عبر خط المراقبة في جنوب غرب كشمير.

واستمرت المواجهات بين القوات الهندية والمقاتلين الكشميريين في عدة أنحاء من إقليم كشمير. وأعلنت الشرطة الهندية أنها قتلت محمد رفيق لون أحد قادة حركة المجاهدين الكشميريين في اشتباك بأحد ضواحي سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم، كما قتل جنديان هنديان واثنان من المدنيين في مواجهات بمناطق أخرى.

المصدر : وكالات