مقتل 49 في أعمال عنف متفرقة بكولومبيا

جنود كولومبيون يفحصون جثث مقاتلين تابعين للقوات المسلحة الثورية (أرشيف)
أعلنت الحكومة الكولومبية أن 49 شخصا بينهم سبعة أطفال قتلوا في أعمال عنف ومواجهات مسلحة بين القوات الحكومية والمقاتلين اليساريين في أنحاء متفرقة من كولومبيا.

وتأتي المواجهات بعد تصاعد وتيرة العنف في البلاد منذ انهيار مباحثات السلام بين القوات المسلحة الثورية الكولومبية المعارضة وحكومة الرئيس السابق أندريس باسترانا.

وقال الجيش الكولومبي إن 30 مقاتلا يساريا وثلاثة جنود قتلوا في مواجهات مسلحة استمرت ثلاثة أيام في مدينة دونسيلو الواقعة جنوبي مقاطعة كاكويتا. وأضاف أن طائرات مقاتلة ومروحيات عسكرية شاركت في الهجوم على أكثر من ألف مقاتل متحصنين على حدود المنطقة العازلة الممنوحة للقوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك). وتعد فارك التي يقدر عدد أعضائها بحوالي 17 ألف مقاتل من أقوى وأقدم الجماعات المسلحة المعارضة في أميركا اللاتينية.

وكانت الحكومة أرسلت قواتها إلى المنطقة المنزوعة السلاح في فبراير/ شباط الماضي عقب انهيار محادثات السلام الرامية لإنهاء 38 عاما من الحرب التي تودي سنويا بحياة قرابة 3500 شخص.

من جانب آخر أعلن مصدر أمني أمس أن تسعة أشخاص بينهم سبعة أطفال قتلوا وأصيب 23 آخرون بجروح في هجوم للقوات المسلحة الثورية الكولومبية على مساكن لضباط الشرطة وعائلاتهم في شيغورودو بمنطقة أورابا شمال شرقي البلاد.

واتهمت الشرطة مقاتلي فارك بتدبير الهجوم الذي استخدمت فيه أسطوانة غاز. وذكرت الشرطة أن "الجبهة الخامسة للقوات المسلحة الثورية هي التي نفذت الهجوم على ما يبدو لأنها تحاول أن تتمركز في هذه المنطقة".

وفي مشهد آخر قتل سبعة أشخاص في انفجار عبوة ناسفة ألقاها أحد مقاتلي فارك على مجموعة من الأشخاص في إحدى الحانات بمدينة كورينتو جنوب غرب مقاطعة كوكا.

يشار إلى أن كولومبيا تشهد حربا منذ 38 عاما بين القوات المسلحة والمقاتلين اليساريين والجماعات اليمينية ذهب ضحيتها في السنوات العشر الماضية نحو 40 ألف شخص معظمهم من المدنيين.

المصدر : وكالات