أنان يذكر العالم بالتزاماته تجاه كارثة تشرنوبل

كوتشما (وسط) في طريقه لوضع ورود على الصرح التذكاري لضحايا تشرنوبل (أرشيف)
دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اليوم المجتمع الدولي إلى مواصلة جهوده لمساعدة أوكرانيا في مواجهة آثار كارثة مفاعل تشرنوبل النووي. وقال أنان الذي وصل أمس الأحد إلى أوكرانيا في زيارة تهدف إلى التعرف على آثار هذا الانفجار النووي بعد 16 عاما من وقوعه إن الأمم المتحدة "ستواصل جهودها، وقد أكدت للرئيس ليونيد كوتشما أنني سأدعو زعماء المجتمع الدولي إلى أن يحذو حذو المنظمة الدولية".

ورحب الرئيس الأوكراني في مؤتمر صحفي مشترك مع أنان بموقف الأمين العام بشأن ملف تشرنوبل آخذا على المجتمع الدولي -ولا سيما مجموعة الدول الصناعية الكبرى السبع- عدم الوفاء بالتزاماتها. وقال إن "المسيرة التفاوضية تسير ببطء شديد، ونحن في حاجة إلى المضي قدما".

وكانت كييف قد أغلقت نهائيا المفاعل النووي في ديسمبر/كانون الأول 2000 لكن إزالة هذا المفاعل العملاق عملية طويلة ومكلفة تمتد لسنوات إن لم يكن لعقود، ويتعين أن يتكفل الغرب كليا تقريبا بنفقاتها التي تزيد على ثلاثة مليارات دولار.

وتؤكد مصادر طبية أن الإصابة بسرطان الغدة الدرقية ترتفع في أوكرانيا مع وجود أكثر من ألفي حالة، وذلك بسبب التلوث الإشعاعي الذي تسبب أيضا بمشاكل صحية أخرى. وقد توفي ما بين 15 ألفا و30 ألف شخص متأثرين بالكارثة التي وقعت قبل 16 عاما. وتقدر الأمم المتحدة أن نحو ستة ملايين شخص مازالوا يقيمون في أراض ملوثة بالإشعاعات النووية.

المصدر : الفرنسية