الجيش الباكستاني يواصل مطاردة عناصر القاعدة

قالت مصادر باكستانية إن الجيش واصل الجمعة ولليوم الثالث على التوالي مطاردة عناصر يشتبه في انتمائها إلى القاعدة في منطقة قبلية تقع على الحدود مع أفغانستان، وذلك بعد مقتل عشرة عسكريين باكستانيين.

وأرسل الجيش تعزيزات إلى منطقة "وانا" كبرى مدن مقاطعة جنوب وزيرستان شمال غرب البلاد في حين نزل عدد آخر من الجنود بالمروحيات في جبال المقاطعة.

وبالرغم من انتشار مئات الجنود لم تتمكن القوات الباكستانية من العثور على أي من نحو أربعين مسلحا تمكنوا من الفرار مساء الثلاثاء الماضي أثناء هجوم فاشل على مخبأ مشتبه بلجوء عناصر القاعدة إليه.

ويشتبه في أن هذه العناصر التي فرت من أفغانستان لجأت إلى المناطق القبلية الخاضعة لنظام حكم شبه ذاتي في باكستان. وتعهد زعماء القبائل للعسكر بأنهم لن يستقبلوا ناشطي القاعدة أو طالبان. وأوضح أحد السكان طلب عدم الكشف عن اسمه أن السلطات أبلغتهم بأن "كل فرد من القبيلة يدان بإيواء الرجال المطلوبين سيدفع غرامة بنحو 200 ألف روبية (3300 دولار) وسيدمر منزله".

وأعلن زعيم محلي أن السلطات الباكستانية اعتقلت الخميس 15 رجلا ينتمون إلى القبائل كما أوقفت باكستانيين اثنين يبدو أنهما عبرا الحدود من أفغانستان إلى باكستان مع مقاتلين للقاعدة بحسب مسؤول محلي آخر. وكان عشرة عسكريين باكستانيين وشيشانيان اثنان اشتبه في انتمائهم إلى القاعدة قد قتلوا ليل الثلاثاء الماضي أثناء اشتباك مسلح دام ساعتين.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة