الحكومة السريلانكية ترجئ محادثات السلام مع التاميل

قالت الحكومة السريلانكية إن محادثات السلام التي تجريها مع أقلية التاميل المعارضة ستؤجل إلى إشعار آخر، لكنها شددت على أن ذلك لن يعرقل الوساطة النرويجية الرامية لإحلال السلام ووقف الحرب الأهلية في البلاد.

وكان من المقرر أن تبدأ حكومة كولومبو وحركة نمور التاميل -اللتان اتفقتا على وقف إطلاق النار في فبراير/ شباط الماضي- أول مباحثات سلام مباشرة بينهما في تايلند نهاية هذا الشهر أو مطلع الشهر المقبل، لكن الحكومة أكدت أن موعد المحادثات ليس أمرا جوهريا.

وقال وزير سريلانكي إن حكومته لا تكترث كثيرا لتأخير موعد المحادثات لأن المهم بالنسبة لها ليس الموعد بل الاتفاق على جدول أعمال المحادثات. من جهته قال السفير الأميركي في سريلانكا إن المحادثات ربما لا تبدأ قبل مرور عدة أسابيع، مضيفا أن ذلك أمر لا يدعو للقلق. وأوضح في مقابلة مع إحدى محطات التلفزة المحلية أن تأخير موعد المحادثات قد يكون في صالح الطرفين لأنه يمنحهما المزيد من الوقت لتحديد مواقفهما النهائية.

يشار إلى أن الآمال بتحقيق السلام في سريلانكا انتعشت عقب تولي رانيل ويكرميسينغ رئاسة الحكومة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي إثر فوز حزبه في الانتخابات التشريعية. ويطالب المقاتلون التاميل بدولة مستقلة شمالي شرقي سريلانكا منذ عام 1983. ويشكل التاميل -وهم مسيحيون وهندوس ينحدرون من أصول هندية- قرابة 12% من إجمالي سكان سريلانكا.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة