بوش يطالب خريجي الجامعات بالانضمام لحرب الإرهاب

طالب الرئيس الأميركي جورج بوش خريجي الجامعات في بلاده بنبذ روح الأنانية والخدمة بصفة متطوعين لتأكيد الخصال الحميدة للأميركيين والإسهام في الحرب التي تخوضها الولايات المتحدة على ما سماه الطغيان والإرهاب.

وقال بوش مخاطبا أكثر من ستة آلاف خريج من جامعة ولاية أوهايو "إنكم ستحددون ما إذا كان التحلي بالمسؤولية سيبشر بانبثاق عهد جديد في البلاد أم أنكم ستختارون ثقافة الأنانية والانغلاق على الذات". وأضاف "أن الخدمة من أجل أميركا ليست مسألة إكراه بل مسألة ضمير، لذلك أناشد اليوم ضمائركم لكي تستنهضوا الهمم من أجل وطنكم".

وقال إن أميركا انتقلت من مرحلة الشعور بالأمان إلى مرحلة التعرض للخطر، من السلم إلى الحرب، من التنعم بالراحة إلى خدمة قضية عظيمة ونبيلة، وذكر أن الأميركيين مدعوون للدفاع عن الحرية ضد ما سماه الطغيان والإرهاب. وقال إنه "ليس من حق أحد أن يفرض عليكم أسلوب الحياة أو نوع القضية التي تؤمنون بها، لكن الجميع مطالب بتبني قضية أكبر من القضايا الشخصية الضيقة".

وأكد أن تجربة هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي والحرب في أفغانستان علمت الأميركيين شيئا أكبر أهمية وهو أن الإنجازات التي تخلد لا تأتي إلا عن طريق التضحية والعطاء.

يشار إلى أن بوش كان قد طلب من الكونغرس الموافقة على تخصيص أكثر من 290 مليون دولار للسنة المالية 2003 التي تبدأ اعتبارا من الأول من أكتوبر/ تشرين الأول القادم لتمويل تشكيل فيالق أميركية جديدة بينها فيلق من طلبة الجامعات. وبحسب تقديرات البيت الأبيض ازدادت طلبات الانضمام للفيالق الأميركية بنسبة تزيد عن 70%، كما طلب أكثر من 45 ألف شخص الانضمام لفيالق قوات السلام التي يبلغ تعدادها الآن سبعة آلاف متطوع يخدمون في 70 بلدا.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة