دنكطاش يرفض وصف المحادثات القبرصية بالفاشلة

نفى زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش أن تكون المحادثات الحاسمة مع القبارصة اليونان والمتعلقة بقضية توحيد الجزيرة القبرصية، قد وصلت إلى طريق مسدود. وتساءل عن سبب افتراض البعض أن الأمور تسير إلى الأسوأ.

ورفض زعيم القبارصة الأتراك الخميس الذي كان يتحدث بعد اجتماعه الأخير مع نظيره القبرصي اليوناني غلافكوس كليريدس تصريحات أدلى بها ميخاليس بابابيترو مساعد كليريدس بأن المحادثات بين الرجلين التي استمرت ثلاثة أشهر لم تحقق سوى تقدم ضئيل جدا وواجهت خطر الانهيار.

وجاء حديث دنكطاش قبل أقل من أسبوع من موعد زيارة يزمع الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان القيام بها إلى قبرص. وفي هذا الصدد يقول دنكطاش إنه يتطلع إلى زيارة أنان المقرر أن تبدأ الثلاثاء المقبل، ووصفها بأنها ستكون زيارة مفيدة، مشيرا إلى أن أنان سيستمع إلى وجهة نظر الطرفين لدى اجتماعه معهما.

وظلت قبرص مقسمة منذ عام 1974 عندما اجتاحت القوات التركية الثلث الشمالي من الجزيرة ردا على انقلاب نفذه قبارصة يونانيون قوميون بهدف تحقيق اتحاد بين قبرص واليونان.

وتهدد تركيا باجتياح كامل الشمال القبرصي إذا أقدم الاتحاد الأوروبي على ضم قبرص قبل التوصل إلى اتفاق يعالج الوضع في الجزيرة المقسمة.

وتعترف أنقرة فقط بحكومة قبرص التركية, في حين يعتبر المجتمع الدولي الحكومة اليونانية السلطة الشرعية الوحيدة التي تمثل البلاد.

ويطالب القبارصة اليونانيون بالوحدة مع القبارصة الأتراك وفق نظام فدرالي، في حين يطالب القبارصة الأتراك بإقامة حكومة كنفدرالية تمثل الحكومتين كقوتين متكافئتين.

المصدر : رويترز

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة