مظاهرات بسول احتجاجا على الوجود العسكري الأميركي

شهدت العاصمة الكورية الجنوبية سول تظاهرة احتجاج على الوجود العسكري الأميركي في البلاد شارك فيها آلاف الطلاب وسط العاصمة. وحمل المتظاهرون لافتات معادية للولايات المتحدة ووزعوا منشورات تطالب الحكومة بعدم شراء أسلحة أميركية لأنها حسب رأيهم تهدد السلام في شبه الجزيرة الكورية.

وردد المحتجون في المظاهرة التي أقيمت على بعد أمتار قليلة من مقر اللجنة المنظمة لمباريات كأس العالم في كوريا هتافات مناهضة لواشنطن تقول "بوش نفسه محور للشر، كوريا الشمالية صديق لنا" و"بوش شرير لأنه قال إن كوريا الشمالية شريرة".

وأكد المتظاهرون دعمهم لسياسة رئيس كوريا الجنوبية كيم داي جونغ الهادفة للارتباط مع كوريا الشمالية. ويتعرض الرئيس الكوري الجنوبي الذي أكد على التحالف الوثيق بين سول وواشنطن لضغط من حزب المعارضة الرئيسي ووسائل الإعلام في محاولاته للحصول على موافقة الولايات المتحدة لسياسته المؤيدة للتقارب مع كوريا الشمالية.

يشار إلى أن مئات من المتظاهرين الكوريين أحرقوا أعلاما أميركية واشتبكوا مع الشرطة أثناء زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش لسول في وقت سابق من العام الجاري احتجاجا على إشارته لكوريا الشمالية بأنها جزء من "محور للشر".

ويتمركز في كوريا الجنوبية نحو 37 ألف جندي أميركي كما تعتبر الولايات المتحدة مورد السلاح الرئيسي لسول حيث يضمن ذلك لها غالبا صفقات أسلحة بمليارات الدولارات. وكانت كوريا الجنوبية قررت في أبريل/ نيسان الماضي شراء 40 مقاتلة قيمتها 4.5 مليارات دولار من شركة بوينغ الأميركية.

الجدير ذكره أن المظاهرة الأخيرة تأتي قبل بضعة أسابيع من بدء مباريات نهائيات كأس العالم لكرة القدم في 31 مايو/ أيار في سول والتي من المتوقع أن تجذب مئات الآلاف من المشجعين الأجانب.

المصدر : رويترز

المزيد من رأي عام
الأكثر قراءة