بوركينا فاسو تقترض صناديق اقتراع من بينين


اقترضت بوركينا فاسو صناديق اقتراع من دولة بينين المجاورة لاستخدامها في الانتخابات البرلمانية التي تجرى اليوم وهي أول انتخابات منذ خمس سنوات تشارك فيها جميع أحزاب المعارضة.

وقال مسؤولون في اللجنة المشرفة على الانتخابات إن دولة بينين المجاورة عرضت إقراض بوركينا فاسو نحو ثلاثة آلاف صندوق اقتراع لمساعدتها على إجراء الانتخابات البرلمانية التي ينظر إليها على أنها اختبار للديمقراطية في هذا البلد الواقع غربي أفريقيا والذي يعد من أفقر دول العالم.

وقد سجل للمرة الأولى 30 حزبا مرشحيهم لخوض الانتخابات, من بينهم أحزاب من تيارات المعارضة التي قاطعت الانتخابات عامي 1998 و2000. والبرلمان الذي انتهت مدته القانونية انتخب عام 1997 ويسيطر عليه حزب المؤتمر من أجل الديمقراطية والتقدم بزعامة الرئيس الحالي بليز كومباوري.

ويسيطر حزب كومباوري على 103 مقاعد من أصل 111 مقعدا في البرلمان. ومنذ عودة الحكم الدستوري إلى بوركينا فاسو عام 1990 تصاعدت الضغوط المحلية والدولية على زعيم الانقلاب السابق كومباوري لتعزيز الإصلاحات السياسية وإعطاء المعارضة مزيدا من حرية الرأي لتقرير الكيفية التي تحكم بها البلاد.

يشار إلى أن النظام الفردي في الاقتراع سيطبق لأول مرة في انتخابات بوركينا فاسو, وهو من المطالب الرئيسية التي نادت بها المعارضة. وسيشرف مراقبون دوليون على الانتخابات جنبا إلى جنب مع نحو ألفين من المراقبين المحليين.

المصدر : رويترز

المزيد من انتخابات واستفتاءات
الأكثر قراءة