باول يؤكد انسحاب واشنطن من معاهدة المحكمة الجنائية

قال وزير الخارجية الأميركي كولن باول إن بلاده ستنسحب من معاهدة إنشاء المحكمة الجنائية الدولية. وأوضح في برنامج تلفزيوني بثته شبكة إي بي سي التلفزيونية الأميركية أن قرار الانسحاب سيبلغ إلى أمين عام الأمم المتحدة كوفي أنان رسميا خلال يوم أو نحوه.

وأكد باول أن واشنطن لا تعتزم المصادقة على معاهدة قد تستغل ضد العسكريين الأميركيين إذ أن المحكمة المقترحة لن تكون خاضعة لمساءلة الأمم المتحدة أو أية هيئة دولية أخرى.

وتأتي تصريحات باول لتؤكد تقريرا ذكرته صحيفة نيويورك تايمز الأميركية يفيد بأن الولايات المتحدة ستتنصل رسميا من التوقيع على معاهدة إنشاء المحكمة الجنائية الدولية، وأنها ستعلن الاثنين تراجعها عن الوثيقة التي وقعتها إدارة الرئيس السابق.

وكان الرئيس الأميركي السابق كلينتون وقع المعاهدة في اليوم الأخير من فترة رئاسته لكنه لم يرسلها إلى مجلس الشيوخ للمصادقة عليها وأوصى بأن تقوم إدارة الرئيس بوش بفعل ذلك.

وبتوقيع المعاهدة أصبح للولايات المتحدة حق المشاركة في المشاورات الخاصة بكيفية تشكيل المحكمة الجنائية. لكن إدارة بوش اكتفت حتى الآن بإبداء رفضها تقديم وثائق التصديق على المعاهدة, معتبرة أن الأمر يضر بمصالح أميركا ويعرض عسكرييها في الخارج لملاحقات محتملة.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية أصبحت واقعا ملموسا يوم 11 أبريل/نيسان الماضي في مقر الأمم المتحدة بعد أن تجاوز عدد البلدان التي صادقت عليها 60 دولة.

وبمقتضى القانون الخاص بإنشاء المحكمة -الذي تقرر في مؤتمر دولي عقد في يوليو/تموز 1998 بروما ووقعت عليه 139 دولة- فإن الوجود الرسمي للمحكمة سيبدأ في يوليو/تموز المقبل في مقر المحكمة بلاهاي.

المصدر : رويترز

المزيد من اتفاقات ومعاهدات
الأكثر قراءة