مهاجرون غير قانونيين يضربون عن الطعام بأستراليا

تظاهرة مؤيدة للمهاجرين غير القانونيين المحتجزين في مركز ووميرا جنوبي أستراليا (أرشيف)
بدأ عدد من طالبي اللجوء إضرابا عن الطعام في مركز احتجاز ووميرا جنوبي أستراليا، ويتزامن ذلك مع زيارة فريق من مفتشي المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة للمركز للتحقيق في أوضاع المهاجرين غير القانونيين هناك.

وأعلن متظاهرون خارج المركز أن اللاجئين أبلغوهم هاتفيا بأنهم بدؤوا إضرابا عن الطعام لإثارة اهتمام البعثة الدولية بمحنتهم الإنسانية. وقال أحد المتظاهرين "إنهم يريدون لفت الانتباه إلى خطورة وضعهم. إنهم هنا منذ أشهر وسنوات وهم أناس يائسون".

كما طالب المتظاهرون مسؤولي الأمم المتحدة بعدم الانخداع بالمظهر الخارجي للمركز. وقال الناشط في مجال حقوق الإنسان ماثيو هامون إن السلطات الأسترالية زرعت عددا من الأشجار وأعادت طلاء مرافق المركز قبل أيام من زيارة وفد الأمم المتحدة. وأوضح أن كل ما شاهده الفريق الدولي اليوم لا يعكس الصورة الحقيقية التي كان عليها المركز خلال السنتين الأخيرتين، مشيرا إلى أن المهاجرين أبلغوه أنهم أمروا بزرع الورود وطلاء مرافق المركز، كما أزيلت الأسلاك الشائكة من بعض المناطق للتخفيف من بشاعة المركز.

وكانت الحكومة الأسترالية عرضت على أكثر من ألف لاجئ أفغاني منحهم مبلغ 1100 دولار أميركي لكل منهم وعشرة آلاف للأسرة للعودة إلى أفغانستان حيث ترى كانبيرا أن الظروف الأمنية أصبحت ملائمة لعودتهم بعد سقوط حركة طالبان. ويندرج هذا العرض في إطار سياسة الحكومة الرامية إلى خفض عدد الموجودين في مراكز طالبي اللجؤ.

في هذه الأثناء زارت بعثة تفقدية بقيادة قاض هندي مركز ووميرا للاجئين بناء على طلب ماري روبنسون المفوضة العليا للاجئين. وأجرى فريق الأمم المتحدة محادثات مع المحتجزين في المركز الذي شهد في الأشهر الماضية أعمال شغب وحرائق وعمليات بتر أعضاء قام بها المحتجزون للتنديد بظروف معيشتهم وبطء الإدارة.

وتتزامن زيارة الفريق الدولي مع وصول وفد آخر للأمم المتحدة من مجموعة العمل بشأن الاحتجاز التعسفي بقيادة الفرنسي لوي جوانيه. وسيرفع الفريقان تقاريرهما إلى الدورة التاسعة والخمسين للجنة حقوق الإنسان العام المقبل.

المصدر : الفرنسية