مقتل مسؤول فلبيني سابق شرقي البلاد

أعلنت الشرطة الفلبينية أن مقاتلين شيوعيين قتلوا بالرصاص رئيس بلدية سابق وجرحوا حارسه الشخصي في إقليم كامارينز سور شرقي البلاد.

وقالت الشرطة إن ليونيسيو غان رئيس بلدية مدينة غاو قتل في الحال برصاص أربعة مسلحين يعتقد أنهم أعضاء في جيش الشعب الجديد وهو تنظيم شيوعي بعد وقت قصير من مغادرته منزله. وأوضحت أن الهجوم ربما يأتي ردا على الحملة التي شنها القتيل ضد المتمردين الشيوعيين أثناء فترة عمله.

يشار إلى أن عدد مقاتلي جيش الشعب الجديد يبلغ 11600 شخص, وهو الجناح العسكري للحزب الشيوعي الفلبيني. ويشن الحزب منذ 32 عاما حملة لنشر الشيوعية في ريف الفلبين وفق أفكار الزعيم الصيني الراحل ماو تسي تونغ. وكانت الرئيسة غلوريا أرويو قد علقت مباحثاتها مع الشيوعيين عقب قيام حزب الشعب الجديد باغتيال عضوين من الكونغرس الفلبيني.

من جهة أخرى أصيب ثلاثة أشخاص بجروح عندما ألقى مجهولون قنبلة يدوية داخل أحد المنتجعات الساحلية في مدينة زامبونغا جنوبي الفلبين.

وقال المفتش العام أنتونيو كلاريتو إن القنبلة انفجرت في وقت متأخر من مساء أمس قرب مجموعة من الشبان كانوا يحضرون حفلا في المنتجع، مشيرا إلى أن الحادث ليس له علاقة بسلسلة التفجيرات التي يشهدها الإقليم والتي تقف وراءها الجماعات الانفصالية. وأكد أن ثلاثة أشخاص اعتقلوا للاشتباه بعلاقتهم في الحادث.

المصدر : الفرنسية