أجاويد يعود للمستشفى بعد يوم من خروجه

بولنت أجاويد
أعلن مصدر حكومي تركي أن رئيس الوزراء بولنت أجاويد عاد إلى المستشفى اليوم بعد أن غادره أمس من أجل القيام بفحوص طبية. وتثير حالة أجاويد الصحية قلقا في الأسواق التركية على مستقبل برنامج الإصلاح الاقتصادي الذي يحظى بدعم صندوق النقد الدولي.

ووصف المستشار الصحفي لرئيس الوزراء الفحوص التي سيجريها أجاويد بأنها "روتينية". ومن المقرر أن يعقد أجاويد مؤتمرا صحفيا بمناسبة الذكرى الثالثة لتولي الائتلاف الذي يقوده الحكم.

وكان أجاويد الذي بلغ اليوم الـ 77 من العمر قد غادر أمس مستشفى في أنقرة أمضى فيه 11 يوما للعلاج من كسر في إحدى ضلوعه والتهاب في الوريد, وتوجه إلى منزله لقضاء فترة نقاهة. وأعلن أجاويد للصحفيين أمام المستشفى حيث تجمع 100 من أنصاره "لقد شفيت وأعاني فقط من بعض المشاكل في ساقي وهي في طريقها إلى الشفاء".

ونقل أجاويد للمرة الأولى إلى المستشفى في الرابع من مايو/أيار للعلاج من التهاب معوي ثم أدخل مجددا إلى المستشفى في 17 من الشهر نفسه.

ومنذ دخوله المستشفى رفض أجاويد الذي يترأس الحكومة منذ يناير/كانون الثاني عام 1999 دعوات وجهت إليه للاستقالة وإجراء انتخابات مبكرة, متذرعا بالوضع الاقتصادي في البلاد ومواصلة مشروع الاستقرار الذي وضع بمشاركة صندوق النقد الدولي منذ عام.

وأثارت مشاكل أجاويد الصحية مخاوف من أن تؤدي مغادرته للحكم إلى حدوث أزمة سياسية في تركيا وهو ما يمكن أن يؤدي إلى تعثر برنامج الإنعاش الاقتصادي.

المصدر : الفرنسية