تحطم جسر بأوكلاهوما يوقع قتلى ومفقودين

سفينة الشحن تقبع أسفل الجزء الذي انهار من الجسر إثر الاصطدام
انهار أحد الجسور في نهر أركنسو بولاية أوكلاهوما الأميركية في وقت متأخر الليلة الماضية بعد أن اصطدمت به سفينة شحن. وقد أدى الحادث لسقوط عدد من السيارات كانت تسير في الطريق السريع على الجسر. وانتشلت فرق الإنقاذ أكثر من ثلاث جثث كما عثرت على خمسة أشخاص أحياء وسط توقعات بارتفاع عدد الضحايا إلى 11 قتيلا.

وقال الملازم كريس ويست من شرطة الطرق السريعة بأوكلاهوما إنه تم إنقاذ خمسة أشخاص كانوا في ثلاث سيارات غرقت في النهر مشيرا إلى أن "حجم الدمار بحجم زلزال في كاليفورنيا".

كما ذكرت مصادر رسمية أميركية أنها تعمل لتحديد هوية أول ثلاثة أشخاص تأكد موتهم وهم امرأتان ورجل، مشيرة إلى أنه من المتوقع انتشال عدة سيارات أخرى من المياه التي يبلغ عمقها نحو 3.5 أمتار.

وذكرت مسؤولة في خدمات الطوارئ أن الأمل بات ضعيفا في العثور على أحياء في النهر حيث يعمل الغطاسون على الوصول إلى السيارات والأشخاص الغارقين. وقالت "انتقلنا على ما يبدو من مرحلة الإنقاذ إلى مرحلة انتشال الجثث".

وانتشل رجال الطوارئ سيارة واحدة وشاحنة صغيرة وشاحنة خيول بداخلها ثلاثة خيول نافقة. كما أرسلت فرق من الغواصين والمروحيات ورافعة بحرية وفرق طوارئ من كل أنحاء الولاية إلى الجسر الواقع على بعد 160 كلم شرقي أوكلاهوما سيتي. كما أرسلت فرق من الهيئة القومية لسلامة النقل وخفر السواحل للتحقيق في الحادث.

وقدرت دورية الطرق السريعة بأوكلاهوما أن ما بين ستة و11 شخصا حوصروا داخل سياراتهم التي سقطت من على ارتفاع 30 مترا في النهر من فوق جسر (انترستيت 40)، ويخشى أن يكونوا قد ماتوا.

وقالت مصادر بالشرطة إن تسع سيارات على الأقل هوت في الماء بعد تحطم جزء طوله 150 مترا من الجسر. وأدى الحادث إلى وقف حركة المرور على طريق رئيسي بين الشرق والغرب ووقف حركة المرور النهري في ممر مائي داخلي رئيسي بأوكلاهوما.

وقال فرانك كيتنغ حاكم الولاية الذي تفقد موقع الحادث إنه لا يوجد أي تأكيد بشأن عدد القتلى. وأضاف كيتنغ أنه أعلن التأهب كما في حال الكوارث، قائلا "حدث هذا في عطلة نهاية أسبوع طويلة حيث يسافر الناس في كل أرجاء البلاد". وقال عضو الكونغرس براد كارسون إنه يتوقع أن يبقى الجسر معطلا لحوالي ستة أشهر.

يأتي الحادث في الوقت الذي أعلنت فيه الولايات المتحدة تشديد الإجراءات الأمنية على الأنفاق والجسور والمواقع الحيوية في البلاد خشية تعرضها لعمل إرهابي على غرار برجي مركز التجارة في نيويورك ومبنى البنتاغون في واشنطن التي تعرضت لهجوم بطائرات مدنية مخطوفة في سبتمبر/أيلول العام الماضي.

المصدر : وكالات