مقتل وجرح 42 في معارك بكولومبيا


undefinedأعلن متحدث عسكري كولومبي أن معارك بين مقاتلين يساريين والقوات النظامية أوقعت ما لا يقل عن تسعة قتلى و33 جريحا بينهم مدنيون في مدينة ميدين, ثانية كبرى المدن الكولومبية وتبعد 430 كلم إلى شمال غرب العاصمة بوغوتا.

وقال المتحدث إن المعارك اندلعت صباح الثلاثاء عندما حاول الجيش والشرطة اعتقال عناصر من القوات المسلحة الثورية في أحد أحياء مدينة ميدين، موضحا أن قوت الأمن اعتقلت 55 شخصا.

وأضاف أن مسؤولا في القوات الثورية هو بين القتلى التسعة الذين لقوا مصرعهم خلال المواجهات التي استمرت حوالي عشر ساعات. وقال أيضا إن 25 مقاتلا وستة رجال شرطة وجنديين أصيبوا بجروح. وأوضح أن قوات الأمن التي كانت تدعمها مروحية صادرت كمية كبيرة من الأسلحة واكتشفت معدات لصنع القنابل بالإضافة إلى مركز اتصالات سري.

مذبحة الكنيسة
undefinedفي غضون ذلك حملت الأمم المتحدة كلا من حكومة كولومبيا والمليشيات اليسارية واليمينية المتقاتلة المسؤولية عن المذبحة التي وقعت ضد مدنيين لجؤوا إلى إحدى الكنائس أوائل الشهر الحالي وأدت إلى مصرع 119 شخصا معظمهم من النساء والأطفال.

جاء ذلك في تقرير أصدرته مفوضية حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة بعد تحقيقات قامت بها في مدينة بوجايا شمال غرب كولومبيا التي شهدت المذبحة. ووصف التقرير الحادث بأنه جريمة حرب نفذتها مجموعات مسلحة، وأن الحكومة فشلت في حماية السكان على الرغم من التحذيرات التي أطلقها المواطنون في المنطقة بأنهم في خطر.

واتهم التقرير القوات المسلحة الثورية الكولومبية بشن هجمات عشوائية على المدنيين. كما اتهم مليشيات الدفاع الذاتي اليمينية بأنها تعرض المدنيين لخطر العمليات العسكرية في انتهاك للقانون الدولي.

وكان مئات المدنيين قد لجؤوا إلى الكنيسة هربا من القتال العنيف بين المليشيات اليمينية والقوات الثورية التي أطلقت صاروخا سقط وسط الكنيسة، مما أسفر عن مقتل 117 وإصابة 114 آخرين. وقالت القوات المسلحة الثورية إن الصاروخ -الشبيه بقذائف الهاون- سقط بطريق الخطأ، وادعت أن المليشيات اليمينية مسؤولة معها لأنها تستخدم المدنيين دروعا بشرية.

وتزايدت المواجهات المسلحة في كولومبيا بعد أن قرر الرئيس أندريس باسترانا يوم 20 فبراير/ شباط الماضي وقف عملية السلام مع القوات المسلحة الثورية التي تضم في صفوفها نحو 17 ألف مقاتل. وأمر باسترانا باستعادة المنطقة منزوعة السلاح التي قدمتها حكومته للمقاتلين وتقع على بعد 700 كلم جنوب العاصمة بوغوتا.

المصدر : وكالات

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة