رئيس وزراء الهند: حان أوان المعركة الحاسمة

undefined
طالب رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي اليوم جنوده المرابطين على الحدود مع باكستان بالاستعداد لمعركة فاصلة ضد المقاتلين الكشميريين الذين تقول الهند إنهم يتلقون دعما من إسلام آباد.

وجاء ذلك أثناء تفقده للقوات الهندية عند خط الحدود الفاصل بينهما في إقليم كشمير، وقال "لنعمل من أجل النصر، استعدوا لتقديم تضحيات على أن يكون هدفنا دوما هو تحقيق النصر". وأضاف "أنه قد حانت ساعة المعركة الفاصلة"، وأكد وقوف الشعب الهندي بأكمله وراء الجيش.

وقررت الحكومة الهندية أمس إرسال قوات إضافية إلى الحدود الباكستانية كان من المقرر أن تنتشر في ولاية كوجرات لحقن الدماء بين المسلمين والهندوس.

وتزايدت المخاوف الدولية من أن تشن الهند حربا على باكستان التي تتهمها بدعم الناشطين الكشميريين. ومن المقرر أن يزور وزير الخارجية البريطاني جاك سترو المنطقة في الأسبوع المقبل في محاولة لخفض حدة التوتر بين الجارين النوويين. وأعلنت واشنطن من جانبها أنها ستبعث بمسؤول رفيع في الخارجية الأميركية للهند وباكستان مطلع الشهر القادم.


undefinedتوتر في سرينغار
وكان فاجبايي قد بدأ أمس جولة تفقدية في القطاع الخاضع للسيطرة الهندية في كشمير وزار المصابين من جراء العمليات العسكرية الأخيرة.

وتزامن مع الزيارة مقتل الزعيم الكشميري عبد الغني لون في سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم أمس الثلاثاء، ويوصف لون بأنه من القيادات المعتدلة في الأحزاب الكشميرية السبعة لتحالف الحرية الذي يضم الأحزاب الرئيسية الداعية إلى انفصال إقليم كشمير عن الهند.

ونحت باكستان باللائمة على الهند في مقتل الزعيم المسلم ووصفت العملية بكونها "مثالا آخر على إرهاب الدولة الهندية" في الوقت الذي أعرب فيه فاجبايي عن عزائه في وفاة لون وقال إن مقتله خسارة كبيرة للسلام.

من جانب آخر يسود توتر شديد في سرينغار اليوم مع الإعلان عن زيارة سيقوم بها فاجبايي رغم اغتيال لون. وقد عم إضراب عام المدينة استجابة لدعوة أحزاب التحالف الكشميرية احتجاجا على الزيارة، وأغلقت المحال والمدارس وخلت الشوارع من الحركة, في حين انتشرت قوات الشرطة والجيش في المدينة.

تبادل القصف
في هذه الأثناء تجدد تبادل القصف المدفعي وقذائف الهاون لليوم السادس على التوالي بين القوات الهندية والباكستانية عبر خط الحدود الفاصل بينهما في كشمير. وأدى القصف إلى مقتل شخصين على الأقل وجرح آخرين في الجانب الباكستاني من الحدود حسب تصريح أدلى به ناطق عسكري باكستاني لترتفع حصيلة الضحايا في الجانب الباكستاني إلى 17 قتيلا وأكثر من 70 جريحا منذ الجمعة.

وقال الجيش الهندي إن سيدة أصيبت في اشتباكات بالأسلحة الثقيلة والخفيفة على طول الحدود الدولية.

المصدر : وكالات

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة