أبو سياف تنفي طلب فدية لإطلاق سراح أميركيين

أبو صبايا مطلوب للعدالة بملصق فلبيني
نفت جماعة أبو سياف تقارير صحفية أشارت إلى أن المقاتلين الذين تتهمهم واشنطن بالارتباط بتنظيم القاعدة يحتفظون بالرهينتين الأميركيتين منذ حوالي سنة من أجل الحصول على فدية مالية. وقال زعيم الجماعة أبو صبايا في مقابلة مع لإذاعة محلية إن القوات المسلحة الفلبينية خسرت جميع حججها وهي الآن تختلق الأقاويل لتأجيج الأزمات.

وكانت جماعة أبو سياف أغلقت باب التفاوض مع الحكومة الفلبينية بشأن الرهينتين الأميركيتين اللتين تحتجزهما مع ممرضة فلبينية منذ أكثر من عشرة أشهر. وأشار أبو صبايا في وقت سابق إلى أن جماعته تفضل إطالة أمد أزمة الرهائن لتسبب مزيدا من الإحراج للولايات المتحدة والحكومة الفلبينية.

وقال مسؤولون أميركيون الشهر الماضي إن واشنطن دفعت عن طريق وسطاء فلبينيين فدية مالية تزيد على 300 ألف دولار إلى ممثل جماعة أبو سياف لإطلاق سراح الزوجين الأميركيين مارتن وغراسيا برنهام اللذين يحتجزهما مقاتلو الجماعة في جزيرة باسيلان جنوبي الفلبين. ونفى أبو صبايا أن تكون جماعته استلمت أي فدية.

الجدير بالذكر أن آلاف الجنود الفلبينيين يشنون حملة مطاردة وبحث عن مقاتلي جماعة أبو سياف -التي تتهمها واشنطن بأنها على علاقة بتنظيم القاعدة وزعيمه أسامة بن لادن- في جزيرة باسيلان، كما يقوم نحو ألف جندي أميركي بمساعدتهم في المهمة عبر تدريبات مشتركة.

المصدر : وكالات