عـاجـل: البرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة إلياس الفخفاخ

الفارون من حرب الكونغو يطالبون بإنهاء معاناتهم

طالب أحد الفارين من الحرب الأهلية في جمهورية الكونغو بإنهاء معاناة عشرات الآلاف من اللاجئين في إقليم بول القريب من العاصمة برازفيل، وقال إنهم يعانون من البرد والأمراض ويواجهون خطر الموت جوعا.

وأوضح أن هؤلاء اللاجئين مروا بظروف قاسية الشهرين الماضيين، مشيرا إلى أنهم عاشوا في رعب وكانوا يبحثون عن الغذاء في الغابات ويفترشون لنومهم ورق الأشجار في منطقة لم تصل إليها وكالات الإغاثة.

وكان مسؤول بارز في الأمم المتحدة ذكر الأسبوع الماضي أن الحكومة تعرقل وصول فرق الإغاثة إلى المدنيين الذين حاصرتهم الاشتباكات في الإقليم، مشيرا إلى أن هؤلاء المحاصرين يموتون جوعا.

وأوضح بيل باتون الممثل المقيم لبرنامج التنمية التابع للأمم المتحدة في الكونغو إن المنظمة الدولية حاولت مرارا إيصال المساعدات إلى هذا الإقليم، لكن القوات الحكومية منعت ذلك لأسباب أمنية. وبررت مصادر عسكرية هذا المنع قائلة إنها تحاول استعادة النظام في الإقليم وملاحقة زعيم مليشيا المعارضة لاستور نتومي.

وكان عشرات الآلاف من السكان فروا من منازلهم منذ اندلاع الاشتباكات بين القوات الحكومية ومليشيات المعارضة بعد انتهاء الانتخابات في مارس/ آذار الماضي التي كان الكثير يأملون بأن تنهي عقدا من الأزمات المتلاحقة في هذه الدولة الأفريقية الصغيرة. يذكر أن الحرب الأهلية أدت إلى مقتل آلاف الأشخاص وألحقت دمارا كبيرا بالمنشآت الحيوية في العاصمة برازفيل.

المصدر : رويترز