الائتلاف الحاكم بتركيا يرفض إجراء انتخابات مبكرة

بولنت أجاويد
رفض رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد وشريكاه في الائتلاف دولت بهجلي رئيس حزب العمل الوطني ومسعود يلماظ رئيس حزب الوطن الأم، الدعوات المتزايدة لإجراء انتخابات مبكرة، وأكدوا أن الحكومة ستواصل مهامها لأن ذلك يصب في مصلحة البلد والاقتصاد الوطني.

وقال بيان صدر في ختام اجتماع عقده الزعماء الثلاثة في مستشفى بشقند بالعاصمة أنقرة -حيث يعالج أجاويد هناك منذ الأسبوع الماضي- إن "الحكومة تواصل عملها بانسجام، والأحزاب المشاركة بالائتلاف الحاكم لا تفكر بإجراء أي انتخابات مبكرة".

وأكد البيان أن من مصلحة البلد والاقتصاد الوطني أن ينتهي الجدل بشأن الانتخابات المبكرة، مضيفا أن الحكومة تعتزم المضي قدما في مناقشة سلسلة من التشريعات الجديدة في البرلمان في يونيو/ حزيران المقبل.

وأشار إلى أن الاجتماع تطرق أيضا إلى الإصلاحات الدستورية التي يتوجب على أنقرة تنفيذها لضمان الانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي والمتعلقة بإلغاء عقوبة الإعدام ورفع الحظر عن استخدام اللغة الكردية في التعليم والبث الإذاعي، وقرر استكمال بحث هذه المسألة في اجتماع لاحق يعقد قريبا.

وأفادت الأنباء أنه علاوة على نائبي رئيس الوزراء دولت بهجلي (رئيس حزب العمل الوطني-قومي متطرف) ومسعود يلماظ (رئيس حزب الوطن الأم-يمين الوسط) شارك في الاجتماع وزير الخارجية إسماعيل جيم ومسؤولون في الأمانة العامة للاتحاد الأوروبي.

وكان أجاويد الذي يعاني من مشاكل صحية منذ سنوات أدخل المستشفى يوم الجمعة الماضي بسبب كسر في أحد أضلعه وبداية التهاب الأوردة في الرجل اليسرى. ورفض أجاويد نداءات دعته إلى الاستقالة وقرر مواصلة إدارة شؤون البلاد من المستشفى.

المصدر : وكالات