إسرائيل تطلق سراح طبيب أميركي من أصل فلسطيني

عاد طبيب أميركي من أصل فلسطيني احتجزته إسرائيل 15 يوما إلى منزله في الولايات المتحدة. ووصف الدكتور رياض عبد الكريم الذي اتهمته إسرائيل تجربته في سجون إسرائيل بأنها كابوس.

وكانت السلطات الإسرائيلية اعتقلت عبد الكريم الذي يقيم في منطقة أناهايم بولاية كاليفورنيا بزعم تنفيذه مهمة لتقصي الحقائق لحساب منظمة تعمل في مجال الإغاثة الطبية في مخيم جنين للاجئين, ووجهت إليه تهمة ممارسة الإرهاب. وقد اعتقل رياض عبد الكريم -وهو طبيب أمراض باطنية مولود في الولايات المتحدة- في مطار بن غوريون باللد ونقل فور اعتقاله إلى سجن في تل أبيب.

وقال عبد الكريم لمستقبليه في مطار مقاطعة أورانج جنوب لوس أنجلوس إنه كان يؤمن أثناء فترة الاعتقال بأن الحقيقة ستظهر, "ووجودي هنا وعودتي إلى دياري هما أبلغ دليل على ذلك".

وقد زعمت السلطات الإسرائيلية لدى اعتقاله أن عبد الكريم عضو في منظمة إرهابية وجاء ليمول أنشطة تقوم بها حركة المقاومة الإسلامية "حماس". واستندت المزاعم الإسرائيلية إلى عضوية الطبيب الأميركي في مؤسسة إغاثة وتنمية الأرض المقدسة وهي مؤسسة جمد أصولها الرئيس الأميركي جورج بوش في ديسمبر/ كانون الأول بزعم تمويل حماس التي تشارك في الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان فرع مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية (كير) في واشنطن قد طلب من المسؤولين الأميركيين أن يعملوا على إطلاق سراح عبد الكريم. وقال المجلس في بيان إن اعتقاله جاء فيما يبدو بعد أن قال في رسالة بالبريد الإلكتروني لأقربائه إنه رأى "موتا ودمارا" في مخيم جنين الذي حاصرته القوات الإسرائيلية.

المصدر : وكالات

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة