سيناتور أميركي يحذر من تنظيمات إسلامية غير القاعدة

توقع رئيس لجنة الاستخبارت في مجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الديمقراطي بوب غراهام قيام مجموعات إسلامية أخرى -إضافة إلى تنظيم القاعدة الذي يتزعمه أسامة بن لادن- بشن ما أسماه هجمات إرهابية على الولايات المتحدة.

وقال السيناتور غراهام في تصريحات لشبكة (N.B.C) التلفزيونية الأميركية "إن القاعدة ليست عدونا الوحيد" مضيفا أن "هناك العديد من المجموعات الإرهابية الأخرى التي يملك بعضها قدرات أكثر مما تملكه القاعدة وتدفعها نفس الإرادة في الهجوم على الولايات المتحدة". وذكر على وجه الخصوص حزب الله اللبناني وجماعة الجهاد الإسلامي المصرية.

وأضاف المسؤول الأميركي أن "ما قاله أمس نائب الرئيس ديك تشيني صحيح جدا"، معتبرا أن احتمال وقوع هجوم إرهابي آخر إثر الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي أمر "شبه أكيد" في غضون "السنوات الثلاث أو الخمس المقبلة".

وكان تشيني قد صرح أمس لشبكات التلفزيون الأميركية قائلا "أعتقد أن احتمال وقوع هجوم ضد الولايات المتحدة في المستقبل شبه مؤكد، قد يحدث ذلك غدا أو الأسبوع المقبل أو العام المقبل لكنهم سيستمرون في محاولتهم" تنفيذ عملية.

وقال السيناتور غراهام, وهو يمثل ولاية فلوريدا عن الحزب الديمقراطي, إن الهجوم لن يكون "على الأرجح في شكل عمليات خطف طائرات" تتحول بعد ذلك إلى قنابل طائرة كما كان الحال في سبتمبر/أيلول. وخلص إلى القول إن هذه المعلومات أكيدة وإن المسؤولين قاموا باستخلاصها عن طريق "سجناء غوانتنامو وأفغانستان وكذلك الوثائق التي بحوزتنا" مضيفا "أننا لا نريد أن نركز فقط على القاعدة في أفغانستان".

المصدر : الفرنسية