قائد القوات الأميركية بالباسيفيك يزور الفلبين


زار قائد القوات الأميركية في منطقة الباسيفيك جنوب الفلبين للتعرف عن كثب على أحوال الجنود الأميركيين المتمركزين في مدينة زامبوانغا لتدريب الجنود الفلبينيين على محاربة جماعة أبو سياف المتهمة بالارتباط بتنظيم القاعدة.

وقد وصل الأدميرال توماس فارغو -الذي استلم قيادة أكبر قوة عسكرية أميركية قبل أسبوعين- إلى الفلبين قادما من اليابان في إطار أول جولة رسمية له لأبرز حلفاء واشنطن في المنطقة. وقال مساعدو فارغو إن جولة الأدميرال تعريفية ويتوقع أن يقابل الرئيسة الفلبينية غلوريا أرويو يوم غد.

ومن المقرر أن يزور فارغو جزيرة باسيلان التي تعتبر معقل جماعة أبو سياف التي تتهمها واشنطن بالارتباط بتنظيم القاعدة. وينتشر جنوب الفلبين ألف جندي أميركي أرسلتهم واشنطن في إطار ما تسميه حربها على الإرهاب. وتعد هذه القوة ثاني أكبر انتشار عسكري للقوات الأميركية بعد أفغانستان.

وقال ناطق عسكري أميركي إن الفلبين تعتبر "شريكا حيويا وإستراتيجيا في المنطقة, ونحن نؤدي دورا هاما يقتصر على تقديم المساعدة والمشورة للقوات العسكرية الفلبينية". وأضاف أن القوات الأميركية حضرت بدعوة من حكومة الفلبين. وتحتجز جماعة أبو سياف رهينتين أميركيتين وممرضة فلبينية في جزيرة باسيلان منذ نحو عام.

المصدر : رويترز

المزيد من تعاون عسكري
الأكثر قراءة