أجاويد يدخل المستشفى وقلق في الأوساط الاقتصادية

دخل رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد المستشفى اليوم الجمعة للعلاج من مرض أقعده في البيت قرابة أسبوعين، وأكد أطباؤه أن حالته لا تدعو للقلق.

وقال متحدث باسم أجاويد إن رئيس الوزراء سيرجئ زيارة كان من المقرر أن يقوم بها لكل من باكستان وأفغانستان أواخر الأسبوع القادم.

وقال الأطباء إن أجاويد البالغ من العمر 76 عاما سيبقى في المستشفى أسبوعا على الأقل لإجراء فحوص طبية شاملة، وأكدوا أن حالته الصحية لا تهدد حياته. وكان أجاويد قد اعتكف في منزله منذ أسبوعين للتعافي من مرض ألم به بعد أن نقل إلى المستشفى بسبب مشاكل معوية في الرابع من مايو/ أيار الجاري.

وقالت وكالة أنباء الأناضول شبه الرسمية إن رئيس الوزراء التركي توجه من منزله إلى مستشفى في العاصمة أنقرة حيث سيخضع لاختبارات تستمر عدة أيام، وإنه لا يوجد خطر على حياته.

مخاوف سياسية واقتصادية

وأثارت الحالة الصحية لرئيس الوزراء قلقا بالغا في تركيا، إذ ينظر إليه على أنه الشخص الذي يمسك بتوازن البلاد سياسيا ويحافظ على وحدة الائتلاف الحاكم.

وتأثرت أسواق المال التركية بأنباء مرض أجاويد وتكهنات عن إجراء انتخابات مبكرة قد تعطل برنامجا يقدم صندوق النقد الدولي بموجبه قروضا لتركيا قيمتها 16 مليار دولار. وقد نفى اليوم وزير الدولة المتحدث باسم الحكومة التركية أن تكون حكومته تفكر في إجراء انتخابات مبكرة.

وأعرب صندوق النقد الدولي أمس عن قلقه إزاء مشاكل أجاويد الصحية، وطالب بألا يشكل غيابه عائقا أمام الاستمرار في تطبيق برنامج اقتصادي مدعوم بمساعدة مالية من الصندوق. ورفض أجاويد مؤخرا دعوات متكررة تطالب باستقالته بسبب ضعف حالته الصحية وزلاته العديدة. يذكر أن أجاويد تولى رئاسة الوزراء في تركيا خمس مرات على مدى العقود الأربعة الماضية.

المصدر : وكالات

المزيد من حكومات
الأكثر قراءة