باكستان تعلن مقتل شخص في قصف هندي بكشمير

undefinedأعلنت باكستان مقتل شخص في قصف هندي للقرى الحدودية في الجانب الباكستاني من كشمير. واتهمت الشرطة الباكستانية القوات الهندية بفتح نيرانها دون أي مبرر عبر خطر الهدنة الفاصل في منطقة روالاكوت جنوبي كشمير. وأكدت أن القصف أسفر أيضا عن إصابة طفلين.

ويأتي تصاعد التوتر على طول خط الهدنة في كشمير في وقت أكد رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي أنه يتعين على بلاده الرد على ما سماه بالهجوم الدموي الذي شن أمس على حافلة مدنية ثم على قاعدة عسكرية في كشمير التي تسيطر عليها الهند بالقرب من جامو العاصمة الشتوية للولاية وأودى بحياة 34 شخصا. وقال فاجبايي في خطاب أمام البرلمان صباح اليوم إن الذي حدث في جامو يعد جريمة شنيعة ولا بد من الرد عليها.

ولم يحدد فاجبايي طبيعة الرد ولا الجهة التي سيرد عليها، لكنه أوضح أن الحكومة الهندية ستتشاور مع جميع الأحزاب السياسية بعد عودة وزير الدفاع جورج فرنانديز من موقع الهجوم. وذكرت الشرطة الهندية أن منفذي العملية الثلاثة باكستانيون, وألقت باللوم على الجماعات الإسلامية التي ترفض حكم نيودلهي لكشمير المتنازع عليها. ونفت باكستان تورطها في الهجوم وأدانت الغارة وحثت على إجراء تحقيق مستقل بهدف كشف المسؤولين عنه.

وفي إشارة إلى زيارة مساعدة وزير الخارجية الأميركي لشؤون جنوب آسيا كريستينا روكا إلى الهند أمس، قالت وزارة الخارجية الباكستانية في بيان إن هذه الأعمال التي يروح ضحيتها مدنيون تحدث في وقت يصادف زيارة مسؤولين رفيعي المستوى إلى المنطقة.

وقد وصلت روكا اليوم إلى إسلام آباد قادمة من نيودلهي لإجراء محادثات تهدف إلى تهدئة حدة التوتر بين الهند وباكستان حول كشمير. وأعلن مسؤول في الخارجية الأميركية أن روكا ستجري محادثات مع وزير الخارجية عبد الستار عزيز وستتصل هاتفيا بالرئيس الباكستاني الجنرال برويز مشرف.

كما عقد الرئيس الباكستاني برويز مشرف مباحثات مع وزير الخارجية الصيني تانغ جياتشوان الذي يزور إسلام آباد حاليا. وكان وزير الخارجية الصيني قد عقد مباحثات مع نظيره الباكستاني أكد فيها دعم بكين المستمر لإسلام آباد على كافة الأصعدة, وأشار بيان الخارجية الباكستانية إلى اتفاق البلدين على التشاور في مجال مواجهة ما أسماه الإرهاب.

المصدر : وكالات