عـاجـل: خالد البطش: نتنياهو سيدفع الثمن غاليا بعد اغتيال بهاء أبو العطا

مشرف يبدأ الترويج للاستفتاء من لاهور

برويز مشرف يلقي أحد خطاباته (أرشيف)
يلقي الرئيس الباكستاني برويز مشرف خطابا جماهيريا في مدينة لاهور هو الأول من نوعه في تاريخه السياسي قبل حلول موعد استفتاء شعبي عام على تمديد فترة بقائه في السلطة نهاية الشهر الحالي.

ويخطط الجنرال مشرف, الذي تولى مقاليد الحكم في انقلاب عسكري عام 1999, لإجراء استفتاء شعبي عام في مايو/ أيار المقبل لتمديد فترة رئاسته خمسة أعوام رغم معارضة الأحزاب السياسية. قبل أن ينصب نفسه رئيسا للبلاد في يونيو/ حزيران الماضي.

وقال الجنرال رشيد قريشي المتحدث باسم الرئيس الباكستاني إن خطاب مشرف يعتبر مهما جدا لأنه أول كلمة يلقيها الرئيس في إطار حملته لإقناع الشعب الباكستاني على إبقائه في السلطة. وأشار قريشي إلى أن مشرف سيلقي الكلمة في ساحة (مناري باكستاني) بمدينة لاهور التي شهدت قبل 62 عاما دعوات الباكستانيين للانفصال عن الهند.

وقد شددت الشرطة إجراءاتها الأمنية في المدينة واعتقلت بضع عشرات من ناشطي حزب الرابطة الإسلامي حاولوا القيام بتظاهرة في الساحة المخصصة للاحتفال أمس. كما تعهدت قوات الأمن بمنع الأحزاب المعارضة الأخرى من القيام بما يعكر صفو الأمن في لاهور.

وأعلنت الإذاعة الباكستانية أن لجنة الانتخابات حددت الثلاثين من الشهر الحالي موعدا لإجراء الاستفتاء على تمديد ولاية مشرف.

وكان مشرف قد أعلن عن الاستفتاء في خطاب متلفز للأمة, قائلا إن تلك الخطوة ستساعد البلاد في النضوج والاستقرار في هذا الوقت الذي تواجه فيه باكستان تحديات كبيرة في الداخل والخارج.

وأضاف مشرف أنه يرغب في إدخال تعديل على الدستور بهدف إنشاء "مجلس أمني وطني من شأنه أن يدعم الحكومة". ويوجد مجلس أمن وطني حاليا في باكستان ولكنه مكون خصوصا من العسكريين وأعضاء من الحكومة ولا يحظى بوضع دستوري.

ويتضارب الاستفتاء مع مهلة الثلاث سنوات التي منحتها المحكمة العليا في باكستان لإقامة الديمقراطية في البلاد عبر انتخابات تشريعية ومحلية من المقرر أن تجرى في أكتوبر/ تشرين الأول. ولكن الجنرال مشرف أعلن أنه ينوي البقاء في الحكم بعد هذه الانتخابات مؤكدا إجراء الانتخابات على المستوى الوطني والمحلي في موعدها.

وأثارت فكرة تنظيم الاستفتاء في الأيام الأخيرة انتقادات شديدة من الأحزاب السياسية المعارضة للنظام العسكري والأحزاب الدينية التي تعتبر هذا الاستفتاء مخالفا للدستور. وقد أعلنت أحزاب المعارضة الباكستانية مقاطعتها للاستفتاء الذي دعا إليه مشرف، وقالت إنها ستعبئ الشعب لمقاطعته باعتباره مخالفا دستور البلاد. وتقدمت الجماعة الإسلامية الباكستانية بشكوى لدى المحكمة العليا على هذا الاستفتاء الذي اعتبرته هي أيضا مخالفا لدستور البلاد.

المصدر : وكالات