الهند تفرج عن مشتبه بعلاقته بتنظيم القاعدة

أسامة بن لادن
أفرجت السلطات الهندية بكفالة مالية عن شخص يشتبه بأنه عضو في تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن زعمت أنه كشف لها عن سلسلة من الهجمات تم التخطيط لها، وقد أعدت الشرطة الهندية لائحة اتهامات جديدة بالإرهاب بحق هذا الرجل.

فقد أطلقت الشرطة سراح محمد أفروز عبد الرزاق من سجن بيكولا في بومباي أمس الاثنين بكفالة مالية بلغت مائة ألف روبية (2040 دولارا) بعد مرور أربعة أشهر على اعتقاله بتهمة إثارة الفتنة.

وقالت الشرطة الهندية عند اعتقاله إنه اعترف بعضويته في تنظيم القاعدة، وكشف تفاصيل خطط لشن هجمات إرهابية في لندن ونيودلهي وعلى أحد الأبراج بأستراليا. وذكرت أنه أقر بتلقيه دروسا في الطيران لتنفيذ هجوم بطائرة على مقر مجلس العموم البريطاني في لندن.

ولم تفصح السلطات الهندية عن جنسية محمد أفروز واكتفت بالقول إنه أحد سكان بومباي مشيرة إلى أنه اعتقل وبحوزته بطاقة ائتمان أميركية وجواز سفر يحمل تأشيرات من بريطانيا وأستراليا والولايات المتحدة وتايلند.

وبعد وقت قصير من الإفراج عنه تقدمت الشرطة بقائمة اتهامات جديدة بحقه من بينها التآمر وشن حرب على الدولة. وكان مسلحون هاجموا مبنى البرلمان الهندي في الثالث عشر من ديسمبر/ كانون الأول الماضي مما أسفر عن مقتل 14 شخصا.

وتسبب التعامل مع هذه القضية في إحراج للسلطات الهندية التي اعتقلت أفروز تحت مظلة قانون الإرهاب المثير للجدل، غير أنها أسقطت عنه هذه الاتهامات لاحقا وقالت إنها كانت مخطئة. ومن المقرر أن تنظر المحكمة في التهم الجديدة في الرابع والعشرين من أبريل/ نيسان الجاري.

وكان محمد أفروز عبد الرزاق قد رفض في السابق الخروج بكفالة قائلا إنه بحاجة إلى البقاء في السجن لأخذ فرصة في التأمل والاستفادة من تدريبات اليوغا التي تقدمها سلطات السجون للنزلاء.

المصدر : الفرنسية