حسينة واجد تتهم الإعلام الأجنبي بإطلاق الأباطيل

حسينة واجد تتحدث في مؤتمر صحفي بداكا (أرشيف)
نفت زعيمة المعارضة البنغالية حسينة واجد في بيان لها ما جاء في مقال نشرته مجلة أجنبية بأن بنغلاديش أصبحت مرتعا للتشدد الديني، وشجبت حسينة الإعلام الأجنبي لقيامه بتشويه صورة البلاد.

وجاءت تصريحات حسينة عقب محاولة الحكومة البنغالية الربط بين حزب رابطة عوامي المعارض الذي تتزعمه حسينة واجد وتقرير نشرته مجلة فار إيسترن إيكونوميك ريفيو من هونغ كونغ وصف بنغلاديش بأنها موطن تزايد الأصولية وعدم تقبل الآخر.

كما شجبت حكومة رئيسة الوزراء الحالية خالدة ضياء ما جاء في عدد المجلة الصادر في الرابع من هذا الشهر قائلة إن ما ذكر لا أساس له من الصحة وإنها منعت بيع وتوزيع وحفظ هذا العدد من المجلة.

وما أثار حفيظة حزب رابطة عوامي هو أن الحزب البنغالي الوطني بزعامة خالدة ضياء قال إن المجلة "كررت ادعاءات صرح بها حزب حسينة". يشار إلى أن حسينة وخالدة عرضتا على الولايات المتحدة المساعدة والدعم عقب هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الماضي رغم اعتراض الجماعات الإسلامية.

واتهمت حسينة في بيانها الحكومة بتشويه صورة البلاد عن طريق زيادة الكراهية بين الأديان والعنف. وقالت "لقد نجحنا في غضون فترة قصيرة امتدت خمس سنوات (وهي فترة ولايتها من 1996 إلى 2000) في جعل المجتمع البنغالي معتدلا ومتوازنا ومستعدا لقبول الآخر". وأضافت "لقد تأمل الشعب بأن تتمكن الحكومة الجديدة من السير على نفس خطواتنا والتقدم بالبلاد إلى الأمام".

المصدر : رويترز