قادة يونيتا يؤكدون أن سافيمبي كان يعتزم إعلان الهدنة

جثة سافيمبي بعد مقتله أثناء الاشتباكات مع القوات الأنغولية (أرشيف)
أعلن نائب رئيس حركة يونيتا الأنغولية أن زعيم الحركة جوناس سافيمبي أصدر أمرا لمقاتليه بوقف إطلاق النار من جانب واحد قبل يومين فقط من مقتله برصاص القوات الحكومية. وأكد الجنرال صمويل كابينغانا أن سافيمبي عرض على قادة يونيتا خطته لإعلان هدنة تبدأ في 15 مارس/ آذار الماضي. وأوضح كابينغانا أن سافيمبي طالب القادة بإعداد أنفسهم للهدنة التي سيعلنها.

وأضاف مسؤول يونيتا أن زعيم الحركة الراحل أجرى اتصالات في مارس/آذار 2001 مع قساوسة الكنيسة الكاثوليكية لترتيب محادثات بين يونيتا والحكومة الأنغولية. وقتل سافيمبي في 22 فبراير/ شباط الماضي في اشتباك مع القوات الحكومية.

ووقعت حكومة أنغولا وحركة يونيتا اتفاقا رسميا يوم الخميس الماضي لوقف إطلاق النار بينهما ووقف واحدة من أطول وأكثر الحروب دموية في أفريقيا.

ورفض قادة يونيتا اعتبار هذا التطور استسلاما من الحركة عقب مقتل زعيمها التاريخي سافيمبي، وقالوا إنه قرار سياسي اتخذته قيادة الحركة في ديسمبر/ كانون الأول الماضي "لكن أسبابا فنية منعت تطبيقه حينذاك".

وخاضت يونيتا ضد حكومة أنغولا حربا شبه متواصلة منذ الاستقلال عن البرتغال عام 1975 سقط فيها نحو مليون قتيل وتشرد حوالي أربعة ملايين آخرين أي ما يشكل 40% من السكان تقريبا.

المصدر : وكالات