الانتفاضة تبقي برلسكوني وزيرا لخارجية إيطاليا

سيلفيو برلسكوني
نفى رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني اليوم ما تردد عن نيته التخلي في الوقت الراهن عن حقيبة الخارجية التي يتولاها إلى جانب عمله رئيسا للوزراء، لكنه أكد في المقابل أن وزير الاستخبارات الحالي قد يتولى المنصب لاحقا.

وقال برلسكوني في مقابلة صحفية نشرت اليوم إن الوضع الصعب الذي تشهده منطقة الشرق الأوسط يحتم عدم إجراء تغيير في هرم الدبلوماسية الإيطالية.

وكان برلسكوني تولى حقيبة الخارجية عقب استقالة الوزير السابق ريناتو روجيرو في يناير/ كانون الثاني الماضي بسبب اختلافات مع رئيس الوزراء بشأن الاتحاد الأوروبي. وأعلن برلسكوني في ذلك الوقت أنه سيجري مراجعة شاملة لعمل الوزارة وأنه بالتالي قد يبقى فيها حتى يونيو/ حزيران القادم.

غير أن وسائل الإعلام الإيطالية أشارت مؤخرا إلى أن وزير الاستخبارات فرانكو فراتيني قد يتولى الإشراف على حقيبة الخارجية من برلسكوني، وتتهم الصحف الإيطالية فراتيني بإعداد التشريع المتعلق بتضارب المصالح، وتقول المعارضة إن القانون جاء على مقاس برلسكوني الذي يحتفظ بإمبراطورية مالية تشمل وسائل إعلام وعقارات ومصرفا وقاعات سينما ودور نشر.


ووصف برلسكوني فراتيني بأنه "شخصية ممتازة لكنه ليس المرشح الوحيد لهذا المنصب
"، ومن بين المرشحين الآخرين للمنصب وزير الصناعة الاقتصادي أنتونيو مارزانو.

المصدر : وكالات