بوش وبلير يبحثان أفكارا لهدنة في الشرق الأوسط

جورج بوش يصطحب توني بلير
في سيارته بمزرعته في تكساس
بحث الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير في مزرعة بوش بولاية تكساس اليوم أفكارا لوقف إطلاق النار بين الإسرائيليين والفلسطينيين قبل الجولة التي يقوم بها وزير الخارجية الأميركي كولن باول.

وأعلن بوش وبلير أنهما قلقان بشأن الأحداث في الشرق الأوسط, ومن المقرر أن يعقدا مؤتمرا صحفيا في وقت لاحق اليوم لإعلان نتائج المحادثات. وقال بلير أمس إنه سيبحث مع الرئيس الأميركي الأفكار التي يمكن أن تؤدي إلى وقف لإطلاق النار وهو شرط مسبق أساسا للعودة إلى عملية الحوار السياسي.

من جهته واصل بوش توجيه انتقاداته للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقال في مقابلة مع شبكة التلفزيون البريطانية إي.تي.في. إنه يخشى من أن "عرفات لا يصل إلى مستوى التحدي". وأعرب الرئيس الأميركي عن قلقه من أن "ياسر عرفات لا يمكنه أن يقوم بمهامه بعد أن منح العديد من الفرص".

وفي كلمته الإذاعية الأسبوعية وعد الرئيس الأميركي اليوم بالقيام بجهود شاملة لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لكنه أشار إلى صعوبة تحقيق ذلك الهدف. وقال بوش في كلمته إن الولايات المتحدة ملتزمة بقوة بإيجاد تسوية عادلة في الشرق الأوسط. وأوضح أن "هذه التسوية يجب أن تقود إلى دولتي إسرائيل وفلسطين اللتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن".

وقال الرئيس الأميركي إنه يجب على الحكومات العربية والقيادة الفلسطينية والشعب الفلسطيني الاعتراف بأن "التفجيرات الانتحارية تهدد في حد ذاتها إمكانية قيام دولة فلسطينية مستقلة".

من جهته اعتبر بلير أنه "من الضروري على الفلسطينيين أن يفعلوا كل شيء ممكن لوقف الأعمال الإرهابية والتفجيرات الانتحارية والتأكد من أنهم يمارسون نفوذهم على الأمن كما يجب". وطالب رئيس الوزراء البريطاني إسرائيل بالانسحاب من الأراضي المحتلة ورام الله.

وبالإضافة إلى الشرق الأوسط بحث الزعيمان موضوع العراق والحرب ضد ما يسمى الإرهاب ومحادثات حلف شمال الأطلسي بشأن انضمام أعضاء جدد في وقت لاحق هذا العام وقضايا تجارية.

وفي المقابلة مع شبكة تلفزيون إي.تي.في التي أذيعت أمس سعى بوش إلى التقليل من شأن الخلافات مع بلير بشأن توجيه ضربة عسكرية إلى العراق في إطار توسيع الحرب ضد ما يسمى الإرهاب. وقال بوش إنه سيبحث مع بلير الكثير من الأمور عن العراق "في ضوء أننا نعترف بأن صدام حسين رجل خطير ولديه أسلحة دمار شامل". لكن بوش أضاف أنه ليس لديه خطط فورية للقيام بعمل عسكري مؤكدا أن محادثاته مع رئيس الوزراء البريطاني ستتناول جميع الخيارات.

وقال بلير لشبكة تلفزيون إن.بي.سي إن بلاده لا تقترح عملا عسكريا في هذا الوقت. وأضاف أن أسلحة الدمار الشامل تمثل قضية وصدام حسين ينتهك قرارات مجلس الأمن بشأنها.

المصدر : وكالات