إيفانوف ينفي وجود عوائق أمام خفض الترسانة النووية

سيرغي إيفانوف
نفى وزير الدفاع الروسي سيرغي إيفانوف وجود عوائق مستحيلة أمام مفاوضي الأسلحة الأميركيين والروس الذين سيجتمعون في موسكو يومي 23 و24 من هذا الشهر بشأن اتفاقية الأسلحة الإستراتيجية التي يأمل الرئيسان الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين التوقيع عليها خلال اجتماعهما في مايو/ أيار القادم.

وأشار إيفانوف في حديث صحفي إلى عدم وجود خلافات جوهرية على أسلوب خفض الترسانة النووية بين البلدين, موضحا أن الخلاف الوحيد يتعلق بآلية التطبيق وطرق الخفض. ومن المتوقع أن تجرى محادثات بين وزيري الخارجية الأميركي كولن باول ونظيره الروسي إيغور إيفانوف في مدريد الأسبوع المقبل.

وكانت الولايات المتحدة قد وافقت على خفض 1700 رأس حربي من ترسانتها ليبلغ إجمالي أسلحتها الإستراتيجية 2200 رأس, في حين قالت روسيا إنها قادرة على خفض أكثر من 1500 رأس من العدد الإجمالي الذي تمتلكه في الوقت الراهن والبالغ 6000 رأس حسبما تسمح بذلك معاهدة (ستارت 1).

وقال مراقبون إن الموافقة الأميركية على هذا الخفض تأتي عقب التحسن العام الذي طرأ على العلاقات الأميركية الروسية عندما تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بمساندة أميركا في حربها ضد ما يسمى بالإرهاب. وكان بوش وافق في البداية على اتفاق مبدئي إلا أنه استجاب لاحقا لطلبات بوتين بإدراج برنامج الخفض الملزم للبلدين في اتفاق رسمي.

المصدر : أسوشيتد برس