السلطات البوسنية تقرر تسريح 10 آلاف جندي

جنود بوسنيون يسيرون في أحد شوارع موستار (أرشيف)
أعلنت الحكومة الفدرالية لجمهورية البوسنة والهرسك موافقتها على خطط بتسريح نحو عشرة آلاف جندي نظامي يشكلون أكثر من 40% من قواتها العسكرية.

وحذرت المنظمات الدولية التي تراقب عملية السلام في البوسنة بعد مضي ست سنوات على الحرب الأهلية فيها، من أن استمرار المساعدة الدولية في المستقبل لهذه الدولة الفقيرة يعتمد بشكل جزئي على تقليص مصاريف البلاد العسكرية.

وكان مجلس النواب قد أعطى مساء أمس الضوء الأخضر للحكومة لاقتراض مائة مليون مارك (45 مليون دولار أميركي) من البنوك التجارية لتكون قادرة على دفع مكافآت الجنود الذين يتوقع أن يحالوا إلى التقاعد نهاية يونيو/حزيران القادم، على أن تسدد الحكومة القروض عبر الأموال التي ستحصل عليها من الدول المانحة.

لكن القرار لا يزال بحاجة إلى موافقة مجلس الشيوخ -ولا يعتقد أنه سيشكل عقبة أمام المصادقة على القرار- خاصة أنه يتكون من أعضاء الأحزاب الحاكمة.

ويعني القرار أن وزارة الدفاع تستطيع المضي قدما في عملية تقليص أفراد قواتها بتسريح 10 آلاف إلى 13.2 ألف جندي من أجل خفض النفقات.

وقالت وزارة الدفاع إن 8600 جندي ومسؤول عبؤوا بالفعل هذا الأسبوع طلبات لترك وظائفهم، ورجحت أن يتجاوز عدد الراغبين في الخروج عشرة آلاف.

ويقول البنك الدولي إن النفقات العسكرية تستنفد 10.5% من المبالغ التي تحصل عليها السلطات البوسنية. وتفيد تقارير أن البوسنة تلقت مساعدات دولية تبلغ خمسة مليارات دولار منذ انتهاء الحرب فيها عام 1995، ولكنها لا تزال دولة ضعيفة وقوات حفظ السلام مازالت ترابط فيها.

المصدر : رويترز