مجلس الوزراء الباكستاني يوافق على الاستفتاء الرئاسي

برويز مشرف
أعطى مجلسا الوزراء والأمن القومي في باكستان موافقتهما للرئيس برويز مشرف للمضي قدما في خطته بإجراء استفتاء عام على "قضايا قومية هامة" سيعلن تفاصيلها في خطاب سيلقيه إلى الشعب الجمعة المقبلة، ومن المتوقع أن يقترح الرئيس الباكستاني الاستمرار في الحكم لخمس سنوات قادمة بدلا من عقد انتخابات في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وجاء في بيان حكومي أن مجلس الوزراء الاتحادي ومجلس الأمن القومي الذي يضم قادة الجيش والقوات البحرية والجوية وافقا بالإجماع في جلسة مشتركة على إجراء استفتاء عام بشأن ما أسماه البيان قضايا أمنية هامة على أن يعلن الرئيس للشعب تفاصيل الاستفتاء في الخامس من الشهر الحالي.

وكانت المحكمة العليا قد وافقت عمليا على الانقلاب الأبيض الذي قام به الجنرال مشرف على نظام رئيس الوزراء الباكستاني السابق نواز شريف ولكنها طلبت منه إجراء انتخابات ديمقراطية في غضون ثلاث سنوات، وهو الموعد الذي ينتهي أجله في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقد رفض تجمع الأحزاب الباكستانية اقتراح الاستفتاء وقالوا إنهم سيحتجون لدى المحكمة العليا بأن هذه الخطوة غير دستورية. وقال شاه أحمد نوراني رئيس التجمع المؤلف من ستة أحزاب إنهم يرفضون بالإجماع الاستفتاء الرئاسي الذي وصفوه بأنه غير دستوري وأضاف أن التجمع سيوجه دعوة إلى الشعب الباكستاني لمقاطعة الاستفتاء.

المصدر : رويترز